فرنسا تحاول فهم أسباب الاضطرابات التي شهدتها البلاد طيلة ثلاثة أسابيع (الفرنسية)

دعا وزراء الثقافة الأوروبيون المجتمعون في العاصمة المجرية بودابست اليوم السبت لفهم الثقافات الأخرى كوسيلة للرد على الاضطرابات الإثنية وأحداث العنف التي تشهدها القارة، محذرين من مغبة إقامة "قلعة أوروبية".
 
وشدد وزير الثقافة البريطاني دافيد لامي بمناسبة مؤتمر عن "مستقبل أوروبا" على أن الهجمات المرتكبة في يوليو/تموز الماضي في لندن، وأعمال الشغب التي هزت ضواحي المدن الفرنسية طيلة ثلاثة أسابيع مؤخرا تعكس "ضرورة تفهم الثقافات الأخرى".
 
وقال لامي "إن أحد الدروس العشرة المستخلصة خلال الأشهر الستة الماضية تحثنا على عدم الانكماش وعدم إقامة قلعة أوروبية أو محاولة تجاهل بقية العالم".
 
وأكد الوزير البريطاني "في الواقع إن أفضل طريقة لتفهم بقية العالم تمر عبر هذه الثقافات".
 
أما رئيس المفوضية الأوروبية خوسي مانويل باروسو فإنه أشار إلى عدم "تجاهل المشكلة بل البحث عن جذورها والأخذ في الاعتبار بعدها الثقافي".
 
وينعقد المؤتمر -الذي يشارك فيه وزراء ومفكرون وناشطون- في وقت تسعى فيه فرنسا إلى فهم أسباب الاضطرابات التي هزت ضواحي العديد من مدنها طيلة ثلاثة أسابيع، وأدت إلى إحراق أكثر من تسعة آلاف سيارة وتوقيف نحو ثلاثة آلاف شخص.

المصدر : الفرنسية