صدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون بقطر كتاب للدكتور والكاتب القطري حسن رشيد بعنوان "المرأة في المسرح الخليجي" يتناول فيه مسيرة هذه المرأة كفنانة مسرحية منذ الإرهاصات الأولى بعد أن كان الرجل يتقمص دورها.
 
وتطرق الكاتب إلى بداية ظهور المرأة منذ أن انتزعت حضورها رغم المعوقات لتقف على المسرح بصورتها الحقيقية، حيث قدم صورة لذلك في كل دول مجلس التعاون الخليجي عبر أسماء نسائية أضحت جزءا من تاريخ المسرح في المنطقة.
 
وقد بدأ الكاتب باستهلال عام حاول فيه الإجابة عن تساؤل وجود المرأة كعنصر تاريخي في معالجة النصوص المسرحية منذ فجر التاريخ أيام الإغريق، ليسقط ذلك بشكل منهجي على الواقع الخليجي مع عدم إهمال المؤلف للفوارق التاريخية والتطورات ذات الأبعاد الدينية والثقافية للمكان والزمان.
 
وتميز الكاتب حسن رشيد في هذا الإصدار بما قدمه من إحصائيات مبسطة توضح في مجملها حركة المسرح النسائي بشيء من التقسيم المبرر إلى حد ما في دراسة قد نعتبرها فريدة من نوعها في مجال خصب لم يتم طرقه كثيرا.
 
يذكر أن للكاتب حسن رشيد عدة روايات ودراسات، لعل من أهمها روايته "الموتى لا يرتادون القبور".


المصدر : الجزيرة