يشهد شهر رمضان الحالي الذي يعتبر عادة أهم موسم للأعمال الدرامية، غياب نجوم كبار اعتاد الجمهور وجودهم خلال الأعوام الماضية، وذلك بعد سنوات طويلة من الحرص على تقديم ما هو أفضل.
 
كان أول الغائبين هذا العام النجم نور الشريف الذي حرص طوال السنوات السبع الماضية على الحضور من خلال مسلسل درامي طويل كان يمتد أحيانا لما بعد عيد الفطر، حيث لم يقم هذا العام بتصوير مسلسل جديد وانشغل بعدد من الأعمال السينمائية مثل "عمارة يعقوبيان" و"أيام الخادمة" و"دم الغزال".
 
مثلما غاب نور الشريف عن دراما رمضان تغيب نادية الجندي بعد مسلسل وحيد قدمته العام الماضي بعنوان "مشوار امرأة" وبذلت مجهودا كبيرا لإقناع الجمهور بنجاحه المحدود، وإن كان الكثير من المقربين منها يؤكدون عزمها تقديم مسلسل جديد لرمضان2006.
 
ويشاركها في ذلك محمود عبد العزيز الذي قدم في رمضان الماضي مسلسل "محمود المصري" بعد توقف سنوات طويلة منذ قدم رائعته "رأفت الهجان". ولم يحقق المسلسل النجاح الكافي الذي يغري محمود بالاستمرار في تقديم الأعمال التلفزيونية.
 
من جانبها فإن نبيلة عبيد التي عرض لها في رمضان قبل الماضي مسلسل "العمة نور" الذي لقي انتقادا شديدا، رفضت تقديم أعمال جديدة وظلت على مدار العام تتعلل بانشغالها بالتحضير لفيلم سينمائي بعنوان "24 قيراط" لم تبدأ تصويره أو تحدد له موعدا.
 
كما أن غياب الممثل حسن حسني لم يمتد لمنافسيه أحمد خليل وعزت أبو عوف ونهال عنبر الذين يراهم المشاهد لأعمال رمضان 2005 في مسلسلين أو ثلاثة، وينضم إليهم هذا العام جميل راتب من خلال مسلسلين هما "المرسى والبحار" و"أنا وهؤلاء"، ورياض الخولي في "العميل 1001" و"ريا وسكينة".

المصدر : الألمانية