القاهرة-محمود جمعة
انطلقت الحملات الانتخابية للمرشحين في الانتخابات التشريعية بمصر التي تجرى على ثلاث مراحل تبدأ في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقررت وزارة الإعلام تخصيص قناة تلفزيونية جديد لمتابعة الحملات الانتخابية للمرشحين، وطرح البرامج الخاصة بالأحزاب والمرشحين المستقلين.

وتبث قناة البرلمان برامجها على مدى 12 ساعة يوميا، وتغطي القاهرة الكبرى بمحافظاتها الثلاث(القاهرة والجيزة والقليوبية ) طوال فترة الانتخابات.

وفي مؤتمر صحفي عقده بمقر اتحاد الإذاعة والتلفزيون، أكد وزير الإعلام أنس الفقي أن الهدف من إنشاء القناة هو إطلاع الرأي العام العربي والعالمي على حالة الحراك السياسي التي تعيشها البلاد. واعتبر أن ذلك سيشجع المواطنين على المشاركة السياسية والإدلاء بأصواتهم في تلك الانتخابات.

ووعد الوزير بمراعاة "الحيدة والشفافية" في تغطية التلفزيون لانتخابات مجلس الشعب، مؤكدا تخصيص مدة تتراوح بين 3 و5 دقائق لكل مرشح لعرض برنامجه الانتخابي بالمحطة الجديدة.

ويقول إبراهيم الصياد رئيس أخبار التلفزيون للجزيرة نت إن كل حزب سيعرض وجهة نظره من خلال برامج حوارية على قناة البرلمان والقنوات الإقليمية الأخرى. وشدد على أن البرامج التي ستبث ستكون مسجلة لضمان المراجعة مراعاة للحيدة وعدم التجاوز، نافيا أي تدخل في عمل القناة من أية جهة.

ومن المعايير والضوابط الأخرى في عمل قناة البرلمان، عدم السماح بالتعرض للمرشحين الآخرين أو المساس بسمعتهم أو حياتهم الخاصة والتمييز بين الإعلام والإعلان.

وقد تم تشكيل لجنة لرصد ومتابعة ما يذاع تلفزيونيا خلال فترة الانتخابات لمنع أية تجاوزات، وتقوم اللجنة بتلقي البرامج من الأحزاب والمرشحين والتأكد من مراعاتها لمبادئ القانون والمعايير الموضوعة للتغطية.

وتضم اللجنة في عضويتها مجموعة من الشخصيات، منها اثنان من أعضاء مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون وخمسة من الخبراء وأساتذة الإعلام وثلاثة من ممثلي منظمات المجتمع المدني وممثل واحد عن كل حزب له مرشح بالانتخابات.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة