غلاف الديوان والرد الفرنسي (الجزيرة)

اعتبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك والأمير تشارلز ومثقفون غربيون الرسالة التي وجهها المثقف والشاعر السعودي الدكتور عبد الله باشراحيل إليهم، نموذجا أمثل لحوار الثقافات.
 
ورسالة باشراحيل قصيدة يشرح فيها قضايا أمته العربية في معرض رده على رسالة لـ60 مثقفا أميركيا بعثوا بها إلى العرب والمسلمين.
 
وجاءت القصيدة التي تلقت الجزيرة نت نسخة منها -بالإضافة إلى الردود- كمبادرة شخصية من الشاعر في ديوان حمل عنوان "قلائد الشمس" ترجمه إلى الإنجليزية والفرنسية ووزعه على أغلب السياسيين الغربيين والمثقفين الأميركيين، موضحا فيه الأبعاد الثقافية للإنسانية وضرورة التقارب ونبذ الصراع غير المبرر.
 
كما تناول فيه ما عانته أمته على أيدي الساسة الغربيين وهو ما رأى الشاعر في قصيدته أو رسالته أن الشعوب الغربية جمعاء لا تدرك حقيقته ولا تفهم خطورة وقعه، وذلك بسبب عملية التغييب الإعلامية والترويج لثقافة العداء ضد الآخر خاصة العربي والإسلامي.
 
وقد دعا السفير الأميركي في الرياض الشاعر إلى إقامة منتدى جاد للحوار، في خطوة حماسية منه بعدما اطلع على الديوان، معربا في رده أن الثقافة كانت دائما عامل توحيد لا عامل تفريق.
 
يذكر أن الشاعر عبد الله باشراحيل صاحب جائزة باشراحيل للإبداع الثقافي والتي فاز بها العام الماضي عدد من السياسيين والأدباء العرب والغربيين بينهم الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى والشاعر أدونيس والناقد التونسي محمد اليوسفي والكاتب الأميركي كارل أرنست.

المصدر : الجزيرة