توفيت سوزان سونتاج  أشهر مثقفة وروائية وناقدة وكاتبة مقال أميركية في العالم والتي نالت قسطا كبيرا من المديح والذم بسبب آرائها الاستفزازية وانخراطها في معترك السياسة على حد سواء.
 
وكتبت سوزان التي رحلت عن 71 عاما ثلاث روايات وعشرات المقالات والقصص القصيرة، فضلا عن كتابة وإخراج عدد قليل من الأفلام السينمائية والمسرحيات، كما عملت ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.
 
وقد درست أعمالها الأدبية في الجامعات كما فازت بجائزة ماك آرثر والعديد من الجوائز الأخرى في مجال الأدب ومن بينها جائزة الكتاب القومي وجائزة نقاد الكتاب القومي.
 
والكاتبة التي ولدت في حي منهاتن بمدينة نيويورك وقفزت ِإلى عالم الشهرة منتصف الستينيات من القرن العشرين، عرفت بجرأتها وصراحتها الشديدة.
 
كما عرفت بآرائها التي أثارت الغضب داخل الولايات المتحدة بدءا من إعلانها إبان حرب فييتام أن الجنس الأبيض هو سرطان التاريخ البشري، مرورا بانتقادها للسياسة الخارجية الأميركية بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، وانتهاء بإعلانها أنه "مهما قيل عن مدبري هذه الهجمات فإنهم ليسوا جبناء".

المصدر : الألمانية