أطلال قصر البديع بمراكش(أرشيف)
تعد وزارة الثقافة المغربية لبناء أكبر متحف أثري في المغرب يضم جميع المآثر التي عثر عليها في المغرب منذ فترة ما قبل التاريخ حتى فترة الحضارة الإسلامية.
 
وقال محمد عبد الجليل الهجراوي مدير التراث الثقافي بوزارة الثقافة إن المتحف سيكون في قلب العاصمة الرباط وسيضم جميع التحف الأثرية التي تم العثور عليها بالمغرب منذ فترة ما قبل التاريخ ومرورا بفترة الحضارة الفينيقية والقرطاجية والرومانية إلى فترة الحضارة الإسلامية والعربية الأندلسية.
 
وأضاف الهجراوي أن ما سيميز هذا المتحف الجديد هو ضمه لآخر مستجدات ما يعرفه العالم من ناحية طريقة عرض التحف من السينوغرافيا والإنارة والواجهات مضيفا أن الأبحاث الأثرية في المغرب بدأت تتكاثر حيث عثر مؤخرا على آثار فريدة من نوعها تعود للقرن الرابع قبل الميلاد.
 
ويضم المغرب بعضا من المتاحف الأثرية وغير الأثرية التابعة لوزارة الثقافة المغربية منتشرة في أنحاء البلاد أصبحت حسبما يقول المختصون في حاجة إلى متحف أكثر ملائمة حيث لم يعد المتحف الأثري بالرباط -والذي


يعود إلى العشرينيات من القرن الماضي وتم توسيعه في الخمسينيات- يكفي لعرضها.

المصدر : رويترز