المغني العراقي كاظم الساهر وبجواره المغنية المغربية أسماء المناور أثناء مهرجان الدوحة (الفرنسية)
 
شهد مسرح الدفنة بفندق شيراتون الدوحة ملحمة غنائية من الحماسة والثورة في حب العراق ليلة أمس، في عودة قوية إلى الطرب العراقي الأصيل الذي غيبته السياسة والحروب عقودا عدة.
 
وفي الليلة الثالثة لمهرجان الدوحة السادس للأغنية صدح مطربو العراق ياس خضر وأمل خضير وحسين نعمة وكاظم الساهر بتشكيلة عراقية رائعة من الأغاني والمواويل العراقية القديمة والحديثة ألهبت حماس الحاضرين وجعلتهم يقفون على أقدامهم مصفقين طوال الأمسية، بينما رفرف العلم العراقي وامتزج الفرح بالدموع كلما هاجت ذكرى أليمة أو استدعى الناي والترنم صورة موجعة للعراق الحبيب.
 
افتتح الليلة المطرب ياس خضر مع شعر الحنين والغربة والشوق إلى الوطن المحترق الذي يلامس قلبا مغيبا عن وطنه من سنين لكنه لا يزال يشتاق إلى حضنه الدافئ وسواده المحرر، وصدح برائعة مظفر النواب:
 
عزاز والله عزاز
عزاز قلبي ومدللين
والعتب بشفافهم ود وحنين
ويا عشقهم يا حبهم ما عبرت سنينه
كل ما يمر العمر يزيد حنينه
 
أما المطرب الكبير حسين نعمة فقد بكى وطنه في صورة المحبوب وأخذ يردد ويزيد في شكل الموال العراقي الحزين، فتناثرت في أغانيه مفردات البكاء والدمع واللوعة والنواح:
 
يا ظبية البان ترعى في خمائله
ليهنك اليوم أن القلب مرعاك
هامت بك العين لم تطلب سواك هوى
من علّم العين أن القلب يهواك
الماء عندك مبذول لشاربه
وليس يرويك إلا مدمعي الباكي.
 
المغنية أمل خضير (الفرنسية)
وبدأ كاظم الساهر بتكريم الفنانين العراقيين المشاركين له في هذه الليلة وتسليمهم دروعا تذكارية، كما صدح خلال أغانيه بدويتو مع المغنية الناشئة أسماء المنور وقدمها للجمهور باعتبارها نجمة واعدة.   
 
وشرع النجم العراقي في لقائه على مستوى الثورة والحنين لدى جمهور المسرح الذين طالبوه بقصيدة "بغداد لا تتألمي"، فأجابهم بأنشودته التي رفضت كل أشكال الاحتلال الأميركي، وسط صياح وبكاء الجماهير الذين رفعوا العلم العراقي، وهتف اللحن والكلمة لأرض دجلة والفرات وصرخت لآلام الأطفال الذين تحولت أحلامهم إلى كوابيس:
 
الله أكبر من دمار الحرب يا بغداد والزمن البغيض الظالم
الله أكبر من سماسرة الحروب
على الشعوب وكل تجار الدم
بغداد لا تتألمي.. بغداد أنت في دمي.
 
وبلغ التلاقي بين الجمهور وكاظم عندما التقى بدوره مع الشاعر السوري الكبير نزار قباني، وأخذ كاظم يغازل الوطن:
 
هل عندك شك أنك أغلى وأحلى امرأة في الدنيا
وأهم امرأة في الدنيا
هل عندك شك أن دخولك في قلبي
هو أعظم يوم في التاريخ وأجمل خبر في الدنيا
أيتها الوردة والريحانة والياقوتة
والسلطانة والشعبية والشرعية بين جميع الملكات
يا قمرا يطلع كل مساء من نافذة الكلمات
يا آخر وطن أولد فيه وأدفن فيه.. أنشر فيه كتاباتي
 
لقد وحد كاظم -الذي لم يخرج عن اللهجة العراقية إلى الفصحى إلا قليلا- مع زملائه المطربين بمشاركة الفرقة العراقية في هذه الليلة التي خصصت للعراق جسد وطنهم الممزق.. كان العراق حاضرا بخريطته الثقافية والفنية وبخريطته السياسية.. كما كان الجمهور هو أيضا مثالا لشعب العراق العظيم، لتصدق كلمة برنارد شو أن "الفن مسمار في نعش السياسة".
 
يذكر أن مهرجان الدوحة هذا العام يشهد حضورا عراقيا مميزا ارتبط بوضع العراق وما يعيشه الفن فيه من مأساة كانعكاس للحالة العامة في هذا البلد, وهو ما أشار إليه الفنان كاظم الساهر الذي أكد في مؤتمره الصحفي أن هناك محاولات للنهوض بالفن العراقي والعودة به إلى أيام العز والريادة.
________

المصدر : غير معروف