صحيفة مصرية جديدة تشن هجوما عنيفا على الحكومة
آخر تحديث: 2004/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/19 هـ

صحيفة مصرية جديدة تشن هجوما عنيفا على الحكومة

مواطن مصري يتابع أخبار الصحف (أرشيف)
صدر في مصر الاثنين العدد الأول من صحيفة (المصري اليوم) اليومية، وذلك في بادرة هي الأولى من نوعها منذ تأميم المؤسسات الصحفية الكبرى عام 1960.

وشنت الصحيفة في عددها الأول هجوما شديدا على الحكومة المصرية ونشرت في صدر صفحتها الأولى صور عدد من الوزراء قالت إنهم يدمرون مصر وإن الحكومة "تضم أكبر عدد من الوزراء الذين يكرههم الشارع المصري".

ودعت صحيفة في مقال تصدر صفحتها الأولى أيضا كتبه رئيس تحريرها أنور الهواري الرئيس المصري حسني مبارك إلى تحطيم ما وصفته بأصنام أذلت الشعب معتبرة أن غيره لا يملك تحطيمها.

وأضاف الهواري في مقاله الذي عنونه بـ(عزيز مصر) أن الفساد "يتوالى ويتكاثر ويتناسل رسميا وشعبيا فمنه الحكومي ومنه البرلماني ومنه الجامعي ومنه المحلي ومنه الصحفي ومنه الدولي".

وقال الهواري إن رجال أعمال مصريين أسهموا في إصدار الصحيفة من خلال شركة مساهمة منهم صلاح دياب ومحمد فريد خميس وأحمد بهجت وآخرين. وأوضح أنه قبل رئاسة التحرير بشرط الفصل بين الملكية والإدارة وبين التحرير والإعلان.

وأضاف "سنلتمس الحماية لأنفسنا كصحفيين من خلال الحرفة الصحفية، تطبيق معايير الصنعة الصحفية هو الذي يحمينا من وعد السلطة ووعيدها وعواقب خلافاتها مع مراكز النفوذ المالي في المجتمع".

وتضمنت مقالات في الصحف المصرية خلال الشهور الماضية ادعاءات بأن هناك تمويلا أجنبيا وراء صدور صحف جديدة تواكب الدعوة الأميركية للإصلاح السياسي والديمقراطي في الدول العربية في نطاق مشروع الشرق الأوسط الكبير.

وتحصل صحف مملوكة للدولة على إعانات حكومية من وقت إلى آخر كما تحصل على إعفاءات ضريبية وجمركية. وتحصل صحف تصدرها الأحزاب على إعانات بحكم القانون.

وعن هدف الصحيفة قال مدير تحريرها مجدي الجلاد "نحاول إلغاء نظرية المركز والأطراف" وأضاف "نريد أن نكون صحيفة قومية حقيقية، سترى أننا من الصفحة الأولى إلى الصفحة الخامسة نركز بالكامل على أخبار مصر، مصر مأزومة في جميع المجالات. لسنا ضد النظام إنما نحاول أن ننير له الطريق".

من جانبه قال عادل القاضي وهو أيضا مدير تحرير للصحيفة إنها تحاول التركيز على موضوعية التناول والابتعاد عن النواحي الشخصية "نركز على سياسات الوزراء وأدائهم.. من حقنا أن نقول رأينا في المجتمع بلا تطاول أو تجريح، وحق الرد مكفول للجميع".

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: