أحمد روابة-الجزائر

تحتضن العاصمة الجزائرية بداية من اليوم الملتقى الدولي حول المفكر الفرنسي المستشرق جاك بيرك بحضور باحثين وجامعيين وشخصيات سياسية وفكرية من مختلف دول العالم بينها وزير الدفاع الفرنسي الأسبق عضو مؤسسة بيرك الفكرية جون بيار شوفنمان.

ويتناول الملتقى الذي يحضره أيضا وزير الخارجية الجزائري السابق بوعلام بسايح في مداخلات المشاركين، جوانب مختلفة من حياة المفكر الفرنسي الذي عاش حياة حافلة بالإنتاج الفكري.

كما يبحث الملتقى عن الروابط بين الشرق والغرب وبين الثقافة التي ينتمي إليها بيرك والثقافة التي قضى حياته بين أهلها، فقد اهتم بيرك بالأدب العربي من خلال دراسة وترجمة المعلقات العشر وأعمال طه حسين، ومحاولة الترجمة الكاملة للقرآن الكريم التي تعتبر أهم أعماله.

وعرف بيرك الذي توفي سنة 1995 بكتاباته ومواقفه السياسية والأدبية والفكرية التي تبنت الدفاع عن القضايا العربية والفكر العربي، كما كون العديد من الصداقات في العالم العربي والتي لا تزال تدين له بالوفاء.

وفي مداخلته في الملتقى أكد شوفنمان أن بيرك جمع في حياته وفكره بين حبه لبلده فرنسا وتعلقه بالجزائر مسقط رأسه، في محاولة لتحقيق تلاقي الثقافات الذي يؤمن به. وقد أهدى بيرك في حياته مجموعة من كتبه إلى مدينة فرندة غربي الجزائر التي ولد فيها وبقي متعلقا بها إلى حين وفاته.

ويتواصل الملتقى الفكري حول بيرك بعدد كبير من المداخلات لمفكرين وجامعيين من الذين عرفوه ودرسوا أفكاره.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة