طرح في المكتبات الأميركية اليوم كتاب "حياتي" الذي يسرد مذكرات الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وبقيت المكتبات الأميركية مفتوحة بعد منتصف ليل الولايات المتحدة لبيع النسخ الأولى من الكتاب الذي حظر بيعه قبل هذا التوقيت. واصطف آلاف المولعين بالقراءة وبشخصية هذا الرئيس المثيرة للجدل في طوابير طويلة أمام مكتبات نيويورك وواشنطن بانتظار نسخهم من هذا الكتاب.

ففي حي منهاتن بنيويورك انتظر نحو مائة شخص في صف طويل قبل حلول منتصف الليل أمام مكتبة بارنز آند نوبل التي أخرت موعد إغلاقها. وقبيل منتصف الليل بعشر ثوان أطلق مسؤول المكتبة عدا عكسيا شارك فيه الحشد الصغير الذي أخذ يصفق عند حلول الوقت.

وفي واشنطن قصد أكثر من ألف شخص مكتبة بوليتيكس آند بروز الضخمة المتخصصة في الأعمال السياسية, في حين كان عشرات آخرون ينتظرون حلول منتصف الليل في مكتبة ثانية لشراء السيرة الذاتية التي تقاضى بيل كلينتون دفعة أولى عليها قدرها عشرة ملايين دولار.

العلاقة مع لوينسكي أحدثت شرخا في علاقة كلينتون مع زوجته السيناتورة هيلاري (الفرنسية)
وفي نيويورك كان مراسل مجلة الهند اليوم أونيل بادمانابان (42 عاما) أول من تمكن من اقتناء نسخة. وقال إنه كان بحاجة إلى نسخة في أقرب وقت لكتابة مقالة نقدية عن الكتاب قبل مساء الأربعاء, مشيرا إلى أن المقاطع التي تهمه هي تلك المتعلقة بالهند.

وفي واشنطن وقفت كيتي سميث نيومان في صف الانتظار مع زوجها للحصول على نسخة تساعدها حسب قولها على فهم التناقض الكبير في شخصية الرئيس السابق. وقالت "أود حقا أن أرى كيف يبرر كل ذلك".

ويروي الرئيس السابق في الكتاب حياته منذ طفولته في أركنسو إلى ولايتيه الرئاسيتين. وسبقت صدور الكتاب الواقع في 957 صفحة حملة إعلامية كثيفة ساهمت في زيادة الترقب الذي أحاط به. وقد طبعت منه 1.5 مليون نسخة.

ويصف كلينتون علاقته الغرامية مع المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي بأنها "فشل ذريع".

وعن الكتاب قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه "غير متقن ويغلب عليه الانغماس في اللذات والكآبة"، ليعطي الانطباع بأنه صوت "رجل يثرثر مع نفسه". وكتبت الصحيفة في صفحتها الأولى أن الكتاب يعد بصورة ما انعكاسا لرئاسة كلينتون التي لخصتها بأنها كانت "مفتقرة إلى النظام الذي أدى إلى تبديد الفرص والآمال الكبيرة التي قوضها الانغماس في اللذات وانعدام التركيز".

وسيحضر كلينتون مناسبتين اليوم للتوقيع على الكتاب في منهاتن مع المزيد من المقابلات التلفزيونية.

المصدر : وكالات