سمير شطارة – أوسلو

نال الكاتب الإندونيسي برامويديا أنانتا توير (79 عاماً) جائزة "الإبداع والحرية" التي ينظمها اتحاد المؤلفين النرويجيين سنويا وذلك نظير ما قدمه من إسهامات للأدب العالمي ودعماً لنضاله المستمر من أجل حرية التعبير.

تسلم توير الجائزة التي تصل إلى مائة ألف كرون نرويجي (15 ألف دولار أميركي) بالسفارة النرويجية في جاكرتا بداية الشهر الجاري، وقال رئيس رابطة المؤلفين النرويجيين غير بولين الذي سلمه الجائزة إن برامويديا أثبت من خلال كتاباته الجريئة وآرائه الصريحة مقدار المجازفة بحياته من أجل إثبات قيمة حرية الرأي وإرساء معالمها في العالم.

واعتبر بولين مساهمات أنانتا في مجال التأليف والكتابة إضافة مثمرة في طريق مليء بالأشواك والصعاب، في إشارة منه إلى تكميم الأفواه والحد من حرية التعبير في بعض دول جنوب شرقي آسيا وعموم دول العالم الثالث.

وقال بولين في حديث مع الجزيرة نت عقب عودته إلى أوسلو إن لجنة مؤلفة من خمسة مؤلفين مخضرمين تقوم على تقييم ودراسة المؤلفات الدولية والنظر في شفافية مضمونها الأدبي والإنساني لتحديد المرشح لنيل جائزة "الإبداع والحرية"، مشيرا إلى أن اللغة ليست شرطا للفوز بالجائزة، وذكر أن عمل اللجنة يقتصر على التقييم الأدبي والفني وقياس مقدار حرية الرأي والتعبير في الكتابات.

كما أكد أن الجائزة لا ترتبط بفكر ديني أو توجه سياسي، فجهد اللجنة ينصب على المعايير الفنية والإبداعية وبالضرورة مقدار حرية الرأي والتعبير، مضيفاً أن أول جائزة منحها اتحاد المؤلفين النرويجيين كانت عام 1993 فاز بها الكاتب الفلسطيني عزت غزاوي عن جهوده ومؤلفاته المفعمة بالنضال من أجل الحرية بحسب تعبير بولين.

كما منحت الجائزة عام 2002 لأحد الصحفيين الروس حيث أظهر بعض جرائم الجيش الروسي في الشيشان، وكانت هذه بادرة جريئة في سياق أدبي ملفت لأنظار المثقفين. وحصل أحد الكتاب الإسرائيليين على الجائزة عام 2001 إذ وصفت كتاباته بالجرأة حيث دعا فيها الحكومة الإسرائيلية إلى التخلي عن السلاح النووي إضافة إلى إسهاماته في الأدب.

وأعرب بولين عن ارتياحه إزاء تعاون الجهات الأدبية والثقافية في العالم وتنسيق جهودها لمكافحة الإرهاب الفكري والثقافي، وقال إن قيمة الجائزة المادية محدودة ولكنها ذات قيمة معنوية عالمية كبيرة لأنها تعتبر تقديراً للمؤلف عبر مؤسسات ثقافية، كما تأتي منسجمة مع التقدير للأدب العالمي.

يذكر أن اتحاد المؤلفين النرويجيين في أوسلو قام بتأسيس جائزة "الإبداع والحرية" عام 1993 ويمنحها سنويا لأحد المؤلفين أو الكتاب الذين قدموا إسهامات كبيرة في مجال الأدب وحرية التعبير في العالم.
_______________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة