منى جبران-القدس
عادت منذ بداية شهر أيار الماضي ندوة اليوم السابع الثقافية إلى الانعقاد في المسرح الوطني الفلسطيني (الحكواتي) سابقا في القدس الشريف إلى مزاولة نشاطاتها مجددا بعد انقطاع دام أكثر من خمس سنوات.

وكانت الندوة -التي بدأت نشاطاتها في عام 1991 واستمرت حتى بداية 1998 وتوقفت لظروف قاهرة في حينه- أصدرت كتابين عن جلساتها أعدهما الكاتب السلحوت وحملا أقدم اسمين لمدينة القدس وهما "يبوس" و "إيلياء".

وقال مدير الندوة جميل السلحوت للجزيرة نت "إن الحضور يناقشون كتابا أو يستمعون إلى نصوص أدبية ثم يناقشونها أو يشاهدون مسرحية أو فيلما وثائقيا ويناقشونه أيضا، ويحضر الندوة عدد من كتاب المدينة وفنانيها ومثقفيها".

وعن أهداف الندوة أوضح السلحوت أن الندوة تهدف إلى تجميع المبدعين المقدسيين وإحياء الحركة الثقافية في المدينة المقدسة التي تعيش ظروف حصار قاتلة.

من جانبه قال مدير المسرح الوطني الفلسطيني جمال غوشة إن الندوة تأتي ضمن نشاطات اللجنة الثقافية في المسرح الوطني وأنه جرى وضع برنامج للندوة سيخصص حتى نهاية العام لمناقشة كتب الأطفال التي صدرت في الأراضي المحتلة لكتاب محليين أو مترجمة عن لغات أخرى، وسيصدر كتاب بهذا النشاط.

وأضاف غوشة في تصريحات للجزيرة نت أن اللجنة الثقافية في المسرح الوطني أصدرت مسرحية (أخر ساعة) لمازن سعادة وستقوم بإنتاجها مسرحيا وستصدر قريبا مسرحية (جدار صفر أربعة) لغرام أبو السعود، كما أصدرت اللجنة كتاب (شهود عيان على الأحداث) وهو من جداريات رسومات أطفال فلسطينيين تحت إشراف الفنان التشكيلي طالب الدويك. كما أصدرت كتاب رسوم كاريكاتير للفنان خليل أبو عرفة.
ــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة