كان الفراعنة يقومون بتشييد مدن العمال إلى جانب مراكز عملهم (رويترز-أرشيف)
أعلن المجلس الأعلى المصري للآثار اليوم أن بعثة بلجيكية عثرت على منطقة سكنية فرعونية على بعد 120 كلم من مدينة (مرسى علم) على شواطئ البحر الأحمر في جنوب شرق القاهرة.

وقال مدير عام قطاع الآثار في المجلس صبري عبد العزيز إن البعثة البلجيكية برئاسة فرانك فرميولان قامت بمسح أثري لما يساوي ثلاثة كلمترات مربعة وجدت خلالها عددا كبيرا من مساكن عمال مناجم الذهب.

وأوضح عبد العزيز أن الفراعنة كانوا يقومون بتشييد مساكن العمال بالقرب من المناجم وكذلك أفران صهر الذهب، وتأتي أهمية هذا الكشف الأثري من أنه حدد مناطق سكنية جديدة في منطقة البحر الأحمر.

وأشار رئيس بعثة جامعة خنت البلجيكية فرميولان إلى أنه تم العثور أيضا على آبار المناجم والحفر وتوزعت بينها بعض الأكواخ السكنية للعمال، إلى جانب عدد كبير من الأدوات الحجرية التي كانت تستخدم في قطع الصخور التي تحتوي عروق الذهب.

كما عثرت خلال المسح الأثري على بوتقة مصنوعة من الصخور الصلبة كانت تستخدم وعاء لطحن الحجارة التي تحتوي عروق الذهب.

يذكر أن أهم المناجم التي استخرج منها الفراعنة الذهب كانت موجودة في وادي الحمامات على طريق (قفط القصير البحر) 700 كلم جنوب شرقي البلاد، كما استخرجوه من جبال بلاد النوبة وجبال شبه جزيرة سيناء، إلى جانب استخراجهم الأحجار الكريمة من فيروز وزبرجد وياقوت، خصوصا في سيناء.

المصدر : الفرنسية