السعداوي يتهمها منتقدوها بالجرأة على النصوص الدينية (أرشيف- رويترز)

اقترح مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر منع تدوال رواية (سقوط الإمام) للكاتبة المصرية نوال السعدواي في مصر بحجة أنها تتعارض مع ثوابت الإسلام.

والرواية التي صدرت قبل 20 عاما ولم تتعرض لأي قرار بمنعها، تتضمن انتقادات حادة للتسلط الذي يمارسه الحاكم والنفاق الذي يلجأ إليه مساعدوه ومن بينهم شخصيات دينية.

وتقول السعداوي إن روايتها -التي نشرت على صعيد عالمي في أكثر من 14 لغة من بينها الانكليزية والألمانية والفرنسية والسويدية والإندونيسية- مستوحاة من قصة الرئيس المصري الراحل أنور السادات الذي وصفته السعداوي بالحاكم المستبد الذي استغل الدين في السياسية.

وتستعد الكاتبة المصرية -التي منع العديد من كتبها ويتهمها منتقدوها بالجرأة على النصوص الدينية- لجولة قضائية مع من أوصوا بحظر روايتها الذي اعتبرته بمثابة تصريح بالقتل.

وقالت السعداوي للجزيرة إن المبدعين والمفكرين هم كبش فداء بين السلطة والتيارات الدينية الإسلامية والمسيحية، مشيرة إلى أن كل التيارات "الأصولية" هي "جزء من السلطة الحاكمة وجزء من الاستعمار الداخلي والخارجي" .

وأوضحت السعداوي أن تلك التيارات والسلطة عندما يكونون في أزمة يلجؤون إلى معارك من هذا القبيل للتغطية عليها، ويكون ضحاياها المبدعون.

المصدر : الجزيرة + وكالات