أميركا تعيد إلى إيران ألواحا أثرية عمرها 25 قرنا
آخر تحديث: 2004/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/14 هـ

أميركا تعيد إلى إيران ألواحا أثرية عمرها 25 قرنا

الألواح تقدم تفاصيل حول عمل الإدارة في عهد الفرس (الفرنسية)
أعاد علماء أميركيون إلى إيران مجموعة ثمينة تضم ألواحا من الخزف يبلغ عمرها 25 قرنا كانت مودعة في جامعة بالولايات المتحدة, وذلك للمرة الأولى منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

وقال مدير المتحف الوطني الإيراني في طهران محمد رضا كارغار إن 300 من ألواح الصلصال الأثرية كانت قد أعيرت إلى معهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو عام 1937، وصلت إلى إيران السبت الماضي.

وأضاف أن هذه الألواح التي تعود إلى عهد الملك داريوس الأول (509-494 قبل الميلاد) تشكل جزءا من مجموعة من عشرات الآلاف من الألواح التي أخرجها عام 1933 علماء آثار من جامعة شيكاغو من موقع بيرسيبولس (جنوب) عاصمة الفرس في عهد الملوك الميديين.

وكان معهد الدراسات الشرقية في شيكاغو أحد أهم المؤسسات التي تهتم بتاريخ إيران القديم في الولايات المتحدة، قد أعاد 179 من هذه الألواح عام 1948 وأكثر من 37 ألفا عام 1951. لكن الألواح المتبقية لم تتم إعادتها منذ قطع العلاقات بين طهران وواشنطن عام 1980.

وتقدم هذه الألواح التي هي في حجم دفتر صغير أو علبة كبريت تفاصيل لا تقدر بثمن حول عمل الإدارة في عهد الفرس، وتشكل واحدا من الشواهد النادرة على حضارة الفرس وإمبراطوريتهم التي كانت الأكبر والأوسع في عصور ما قبل الميلاد.

وقال الباحث بمعهد الدراسات الشرقية تشارلز جونز إن هذه الألواح تقدم كمية كبيرة من المعلومات بينها أن الحصة اليومية التي كان يتلقاها عامل بالغ كانت تبلغ 1.5 لتر من مشروب الشعير ونصف لتر من الجعة أو النبيذ.

كما تتحدث الألواح التي كان يرسلها موظفون محليون لإطلاع الإدارة المركزية في العاصمة على الأوضاع، وللمرة الأولى عن عدد من القادة في مختلف مقاطعات الإمبراطورية.

المصدر : الفرنسية