دعت الجمعية المصرية للدراسات التاريخية اليوم السبت إلى إعادة افتتاح مركز زايد للتنسيق والمتابعة بدولة الإمارات العربية المتحدة بعد مرور نحو تسعة أشهر على إغلاقه.

وقال رؤوف عباس حامد رئيس الجمعية ومقرها القاهرة في بيان إن المركز الذي كان يعمل تحت مظلة الجامعة العربية كان علامة مضيئة على طريق الثقافة العربية في عقدها الأخير "فقد أسدى إلى هذه الثقافة خدمات أجل من أن تذكر".

وقال البيان إن إغلاق المركز يشكل بذاته خسارة جسيمة لأمتنا العربية في مرحلة فارقة من مراحل حياتها.

وكان المركز أسس عام 1999 بدبي بهدف تأسيس علاقات ثقافية عربية تستند إلى التنوع في إطار الوحدة، وأصدر عشرات الدراسات التاريخية والسياسية والفلسفية كما نظم سلسلة من الندوات والمحاضرات لمفكرين عرب وأجانب.

المصدر : رويترز