برلين : خالد شمت

بربارا كوينهارت مديرة المعهد الألماني للعلاقات الثقافية الخارجية
ترعى وزارة الخارجية الألمانية بالتعاون مع مركز الإمارات للدراسات والأبحاث الإستراتيجية مؤتمرا حول ثقافات الإعلام والعولمة يستمر ثلاثة أيام ويعقد في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية.

ويشرف على تخطيط وتنظيم المؤتمر الذي سيبدأ غدا الأحد, معهد العلاقات الثقافية الخارجية الذي يعد أحد أهم الآليات الثقافية في صناعة السياسية الخارجية الألمانية. ويشارك فيه إعلاميون عرب وألمان يمثلون عددا كبيرا من المؤسسات الإعلامية المختلفة من الجانبين إضافة لأكاديميين من معاهد وأقسام الإعلام بالجامعات العربية والألمانية والأوربية.

وسيمثل ألمانيا -راعية المؤتمر- وفد رسمي كبير من عدد من المسؤولين بالوزارة إضافة إلى السفير الألماني في دولة الإمارات يورغن شنلستر.

وسيعقد المؤتمر أربع جلسات بواقع جلستين كل يوم على أن يخصص اليوم الثالث منه لزيارة المشاركين فيه المدينة الحرة للإعلام في دبي. ومن المقرر أن يناقش المشاركون في المؤتمر في جلسته الأولى قضية التحول الهيكلي في إعلام الأزمات بالتركيز على المنافسة القائمة حاليا بين الإعلام الغربي وما يسمى بالإعلام العربي الجديد الممثل في القنوات الفضائية الإخبارية.


يولي المؤتمر اهتماما خاصا لتجربة بعض القنوات العربية كالجزيرة والعربية وكيفية كسرهما لاحتكار محطات التلفاز الأميركية والأوربية في مجال الأخبار
ويولي هذا المحور اهتماما خاصاً لتجربة كل من قنوات الجزيرة والعربية وأبوظبي وكيفية كسرها لاحتكار محطات التلفزة الأميركية والأوروبية لنشر الأخبار عن النزاعات في الشرقين الأوسط والأدنى وإحداث هذه القنوات تأثيرا لا يستهان به على الرأي العام وقضايا العلاقات الدولية.

وأطلق منظمو المؤتمر على الجلسة الثانية فيه عنوان" السياق الثقافي ومحلية الإعلام المعولم", والتي ستخصص لبحث الجذور السياسية والثقافية للرؤى المختلفة للأزمات وتأثيرها على اختيار المضامين الإعلامية وطريقة عرضها في الأخبار.

أما الجلسة الثالثة للمؤتمر فستتركز على بحث الفوارق بين الدبلوماسية العامة, وما يُطلق عليه, دبلوماسية الإعلام من خلال مناقشة الاختراقات الحكومية عربيا وغربيا لوسائل الإعلام. وستبحث الجلسة الرابعة والأخيرة موضوع الرقابة والرقابة الذاتية حيث يبحث المؤتمر قضية "التعايش النشاز بين الإعلام والعسكر" وأثرها في التقارير الخاصة بالنزاعات والأزمات والحروب.

وفي تصريح للجزيرة نت قالت الدكتورة بربارا كوينهارت مديرة المعهد الألماني للعلاقات الثقافية الخارجية والمشرفة على تخطيط وتنظيم المؤتمر إنه ثاني مؤتمر إعلامي عربي ألماني ترعاه وزارة الخارجية الألمانية بعد مؤتمر مماثل عقد في العاصمة اللبنانية بيروت الشهر الماضي وكان يتمحور حول سطوة وحرية الإعلام.

وخصصت القناة الأولى شبه الرسمية في التلفزيون الألماني "ARD" مواكبة مع انعقاد المؤتمر, ملفا خاصا على موقعها الإلكتروني عن قناة الجزيرة الفضائية والنقلة النوعية التي أحدثتها في مجال الأخبار على المستويين العربي والدولي.
_____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة