سمير شطارة- أوسلو

صدام حسين
قال علاء بشير الطبيب الخاص بالرئيس العراقي المخلوع صدام حسين إنه رغم الكم الكبير من السلبيات والسجل الحافل بالجرائم إلا أن صدام حسين كان يتمتع بميزات جيدة.

وأشار خلال حديثه للجزيرة نت بمناسبة إطلاق كتابه الذي يحمل عنوان "الحقيقة" إلى أن مسؤولين عربا عرضوا على صدام أن يقبل بإقامة علاقات مع إسرائيل نظير استعادة مكانته عالميا، وقال إن مسؤولا في دولة عربية بارزة قدم إلى العراق في الثاني من مايو/ أيار 1994 وأبلغ صدام بأن بلاده مستعدة لبذل جهودها لدى الولايات المتحدة لإنهاء الحصار إذا وافق على إقامة علاقات مع إسرائيل.

وأوضح بشير أن موقف صدام كان الرفض القاطع واصفاً سياسات القيادات العربية بالهزيلة، مؤكداً استعداده لذلك فقط إذا سمحت إسرائيل بعودة الفلسطينيين إلى بلادهم التي سلبتها منهم.

وقال بشير إن كتابه الذي سيصدر اليوم الأربعاء يهدف إلى كشف حقيقة صدام حسين وذكر كل ما لديه من معلومات موثقة بعيداً عن العواطف، وسيسجل الكتاب الإيجابيات والسلبيات مشيرا إلى أنه لا يريد من ذكر المحاسن تبرير جرائم صدام ومجازره بحق الشعب العراقي. وأكد أن كتابه ليس كتاب رأي وإنما هو توثيق لمرحلة وسرد لأحداث.

ونفى أن يكون لصدام شبهاء يحلون محله في المناسبات، وقال إن كل ما يذكر في هذا الباب ليس إلا مبالغة وتهويلا، وأوضح أنه أجرى لصدام عدة عمليات جراحية أهمها مطلع فبراير/ شباط 1991 بعد إصابته في حرب الخليج الثانية بجرح عميق بفكه وخده الأيسر وفوق الحاجب.

وذكر بشير أن خنصر صدام قطع ذات مرة، وأنه قام بإجراء عملية ربط الأصبع بالجلد ولكنه لم يضمد الجرح نزولا عند رغبة صدام الذي كان على موعد مع يفغيني بريماكوف في اليوم التالي، وكان في حكم المؤكد أن تظهر المقابلة عبر شاشات التلفزة، وفعلاً حقق لصدام ما يريد عندما ظهر دون أن يلتفت أحد لإصابته.

ويتطرق الكتاب إلى التاريخ العراقي منذ السومريين وحتى وقتنا هذا، وذكر أن الصفة الغالبة على الشعب العراقي عبر تاريخه الطويل تتسم بالكثير من العنف والقتل، وأشار إلى أن تاريخ صدام وعمليات القتل التي تمت في عهده ما هي إلا إعادة للتاريخ العراقي مع اختلاف الأسماء والزمان، وأضاف أن القلة القليلة من الخلفاء العباسيين ماتوا بشكل طبيعي.

وأعرب المؤلف للجزيرة نت عن سروره لأن الكتاب سيتم نشره بـ 17 لغة، فقد حصلت 17 دار نشر على حق طباعة ونشر الكتاب بعناوين ولغات مختلفة إحداها العربية. وكانت الطبعة الأولى منه باللغة النرويجية ثم الفنلندية والسويدية والألمانية، وستدشن الطبعات على التوالي أثناء جولته الأوروبية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة