أعلنت عائلة الفنان التشكيلي اللبناني شفيق عبود الذي كان يقيم في باريس منذ عقود, اليوم أنه توفي أمس الخميس عن 78 عاما بعد صراع طويل مع المرض الذي منعه في السنوات الأخيرة من استخدام يده اليمنى وبالتالي من ممارسة عمله.

وسينقل جثمان الفنان الراحل إلى لبنان يوم الأربعاء المقبل كما سيقام له حفل تأبيني في باريس صباح الثلاثاء القادم. ويعود آخر معرض أقيم لشفيق عبود في باريس إلى نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في غاليري كلود ليمان.

وقدمت في هذا المعرض لوحات للفنان غطت مختلف مراحل نشاطه الفني إضافة إلى بعض اللوحات الصغيرة التي أنجزها بصعوبة في السنتين الأخيرتين.

ويعتبر الفنان شفيق عبود رائدا من رواد الحركة التشكيلية في لبنان والعالم العربي وكان عدد من المتاحف الفرنسية التي تعنى بالفن الحديث, اشترت لوحات له بغرض العرض.

وبموت عبود تكون واحدة من أهم صفحات الفن التشكيلي اللبناني والعربي قد طويت، وتبقى لوحات الفنان الراحل معينا لا ينضب للأجيال الجديدة من التشكيليين كي يستفيدوا من تجربة لم يبخل عليها صاحبها بالجهد والاطلاع والعرق.

المصدر : وكالات