شخصيات ديزني تقفز إلى حقبة الرسم بالكمبيوتر (الجزيرة نت)
قال ديك كوك رئيس أستوديوهات شركة والت ديزني للرسوم المتحركة إن فيلم "منزل على الجبل"، الذي تطرحه الشركة اليوم الجمعة هو آخر فيلم للرسوم المتحركة يرسم باليد في قائمة أفلام ديزني الحالية، وإن الصناعة تتحرك باتجاه الرسم بالكمبيوتر.

وقد قفزت شخصية "ميكي ماوس" الشهيرة بالفعل إلى حقبة الرسم بالكمبيوتر، ويجري بالفعل إعداد فيلم فيديو لها.

وكلف فيلم "منزل على الجبل" -وهو فيلم كوميدي عن بقرة تحاول إنقاذ مزرعتها- شركة ديزني ما يتراوح بين 80 و100 مليون دولار، لكن رئيس أستوديوهات ديزني يقف وراء الفيلم ويرى أن أفلام الرسوم المتحركة المرسومة باليد لم تمت بعد في هوليوود. وقال كوك "لا أعتقد أنها نهاية حقبة، وأعتقد أن الرسم باليد سيستمر بشكل أو بآخر".

لكن خبراء يرون في تصريح كوك محاولة للتخفيف من وقع الانتهاء التدريجي لحقبة الرسم باليد وهيمنة تقنية الرسم بالكمبيوتر.

ويقول الخبراء إنه في واقع الأمر لم تحقق غالبية أفلام ديزني الأخيرة للرسوم المتحركة المرسومة باليد سوى نجاح متواضع على أكثر تقدير باستثاء فيلم "ليلو وستيتش" عام 2002، وعلى سبيل المثال أدى فيلم "كوكب الكنز" عام 2002 إلى تراجع إيرادات الشركة.

والرسوم المتحركة التي ترسم بالكمبيوتر، وتعرف عادة باسم الرسوم ثلاثية الأبعاد، تشبه إلى حد كبير فن العرائس، حيث يخلق المصمم الشخصية ثم يحركها من خلال أوامر تقوم بدور الخيوط التي تحركها.

كما يمكن لمصمم الشخصية أن يضيف لها القدر الذي يريده من الثراء، فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون للشخصية الواحدة ضحكة واحدة أو أن يكون لها 100 ضحكة.

المصدر : رويترز