شارك في الأوبريت أكثر من 130 فنانا (الجزيرة)

زياد طارق رشيد وعبد الرافع محمد - الدوحة

افتتح في قطر مهرجان الدوحة الثالث للثقافة والفنون بأوبريت خيمة العز الذي ألفه عبد الرحمن المناعي والشاعر أحمد بن راشد المسند.

وصفق الحاضرون طويلا للأوبريت الذي يستوحي تاريخ قطر الاجتماعي والأحداث التي شكلت مقتطفات هامة من حياة الشعب القطري. وتتعرض حكاية المسرحية لتلك الأحداث دون أن تتقيد بتسلسلها التاريخي أو المكاني.

أما الشخصيات المحورية في العمل فتشير إلى بعض الرموز دون ارتباط بالواقع الذي عاشته. وبرع مخرج المسرحية عبد الرحمن المناعي وهو أحد مؤلفيها في توظيف العرض السينمائي لسرد بعض الوقائع التاريخية.

الأوبريت استوحى تاريخ قطر بإطار تراثي (الجزيرة)
واتخذ الأوبريت الذي حضره أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سمة الترميز، فقد استعرض بشكل درامي أهم الأحداث التي مرت بها قطر مثل معاناة البحر والدفاع عن تكوين الدولة وسنة الكساد والجوع ثم الانفراج مع اكتشاف النفط. ويتبع ذلك المتغيرات الاجتماعية الأخرى مثل إطلاق الحريات والنهوض بقطاع التعليم والديمقراطية وانتهاء بإعلان الدستور.

وتداخل في الأوبريت الذي ضم أكثر من 130 فنانا وفنانة الخط الدرامي الملحمي مع الخط الغنائي والاستعراضي والسينمائي بشكل متكامل، محملا بنكهة وعمق البيئة القطرية في كل مفردة من مفردات العمل سواء على صعيد المضمون أو الصيغة الشعرية أو المكانية.

وأعد ألحان الأوبريت الملحن القطري محمد المرزوقي، ولعب الأدوار في المسرحية ناصر عبد الرضا ووليد القائد وناصر الأنصاري وعلي سلطان والعراقية آلاء شاكر والبحرينية وفاء مكي. وقام بأداء الأغنيات اليمنية أروى والبحرينية هند، ومن قطر ناصر صالح ومنصور المهندي وسعاد لحدان.

الاستعدادات والعروض

خيمة العز لم يخل من الدراما (الجزيرة)
ويحفل المهرجان الذي يستمر حتى 20 مارس/ آذار الجاري بأنشطة فنية وثقافية متنوعة، وأهمها محاضرة للأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى, ومحاضرة للشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري, وأمسية شعرية لعلي أحمد سعيد (أدونيس) بمصاحبة العازف العراقي نصير شمة، وأمسية للشاعر الإماراتي مانع سعيد العتيبة.

وتقدم خلال المهرجان وعلى مدى ثلاث ليال مسرحية بودي غارد للفنان عادل إمام وإخراج نجله رامي، كما تقدم الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي سهرة غنائية. وشهدت الفعاليتان إقبالا كبيرا بحيث نفدت جميع التذاكر قبل بدء المهرجان. كما تقدم الأوبرا التراجيدية "كارمن"، كما تشهد المناسبة حفلا للمغني الأميركي لايونيل ريتشي، وليلة مع الفنان اللبناني مارسيل خليفة.

وتشارك في المهرجان فرق فنية فلكلورية من مصر واليمن والمكسيك وتوغو ونيجيريا ومالي وأذربيجان ونيبال، لتقدم عروضها في حديقة البدع على كورنيش الدوحة الذي تألق بألوان زاهية وانتشرت بطوله أعلام الدول وشعار المهرجان.
_____________________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة