بوابة دمشق في المدينة القديمة بالقدس المحتلة (أرشيف)

صادرت المباحث الفلسطينية أمس الأحد كميات من الآثار بحوزة لصوص قاموا بالتنقيب عنها وجمعها بطريقة غير شرعية.

وقال عضو المباحث العامة المقدم إبراهيم أبو عين إن من بين المواد الأثرية تمثالا وأواني تعود إلى العصر البرونزي، ووصفها بأنها "ثمينة جدا ولا تقدر بثمن"، موضحا أنها ستسلم جميعها للسلطة الفلسطينية.

وأوضح أبو عين أنه تم القبض على لصوص الآثار وضعوا رهن الاعتقال وأنه ستتم إحالتهم إلى المحكمة حسب الأصول القانونية.

يشار إلى أن ظاهرة التنقيب عن الآثار بشكل غير قانوني أصبحت شائعة في الأراضي الفلسطينية نتيجة لارتفاع مستوى البطالة بين صفوف الفلسطينيين مما يدفعهم إلى التنقيب عن الآثار لبيعها لاحقا.

المصدر : الفرنسية