تابوت الملك الفرعوني أخناتون عند وصوله إلى متحف القاهرة (أرشيف)
قالت وزارة الثقافة المصرية إن ثلاث قطع أثرية ستتم استعادتها من الولايات المتحدة غدا الجمعة منها قطعتان أعادهما مواطن أميركي بصورة طوعية.

وقال المجلس الأعلى للآثار في بيان له إن القطعتين اللتين كانتا بحوزة المواطن الأميركي هما إناء فخاري وعقد من أحجار كريمة اشتراهما من لندن قبل 15 عاما وقرر إهداءهما إلى مصر.

وأضاف أن القطعة الثالثة -وهي لوحة من الحجر الجيري عليها نقوش باللغة المصرية القديمة ومنظر لشخص- كانت إحدى القطع الأثرية التي سرقت من مخازن الآثار بمنطقة سقارة (إلى الجنوب الغربي من منطقة الأهرام الأثرية) قبل عشرة أعوام.

وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى المصري للآثار زاهي حواس إلى أن مصر سوف تتسلم نهاية شهر مارس/ آذار الحالي لوحة أثرية تعود إلى العصور المصرية القديمة كانت قد سرقت عام 1990 من معبد بهبيت الحجارة بمدينة سمنود (150 كيلومترا شمال القاهرة) وعثر عليها بأحد المزادات في قاعة كريستي في نيويورك عام 2002وتم إيقاف البيع آنذاك.

وقال المدير العام لإدارة الآثار المستردة إبراهيم عبد المجيد إن القطع الأثرية التي استعادتها مصر بلغت حتى الآن 500 من بينها 311 قطعة من سويسرا وحدها والمتهم فيها عدد من المصريين والأجانب، وهي قضية لا يزال ملفها معروضا أمام القضاء المصري.

المصدر : رويترز