وزير الثقافة العراقي: هدفنا مصالحة المواطن مع الثقافة
آخر تحديث: 2004/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/11 هـ

وزير الثقافة العراقي: هدفنا مصالحة المواطن مع الثقافة

المحفوظ الكرطيط - بغداد

مفيد الجزائري أكد أن هناك مشروعا ثقافيا نهضويا قادما في العراق (الجزيرة نت)
أكد وزير الثقافة العراقي مفيد الجزائري أن وزارته وضعت مشروع نهج ثقافي يهدف أساسا إلى ردم الهوة التي خلفها النظام السابق بين الإنسان العراقي والثقافة، وذلك عبر خطوات تنفيذية تطمح إلى تحويل الثقافة إلى ظاهرة اجتماعية.

وأوضح الوزير في حوار مع الجزيرة نت أن طبيعة الوضع الحالي بالعراق تستدعي إيلاء الأهمية لقطاعات حيوية كالأمن والخدمات والتعليم والصحة، لكن الثقافة يجب ألا تكون في آخر السلم لأن إقامة بلد ديمقراطي لا يمكن أن تتم بدون ثقافة.

وأشار الجزائري إلى أن هذا النهج الذي وضعته الوزارة بالتشاور مع عشرات المثقفين العراقيين من الداخل والخارج نال استحسان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) إذ دعت لعقد مؤتمر يحضره مثقفون عراقيون لبلورة هذا النهج الذي يهدف أيضا إلى تعزيز استقلال الإعلام وتعدديته.

واعتبر الوزير العراقي أن نجاح خطة من هذا الحجم يتطلب تغييرات في قيادات الوزارة عبر الاستغناء عن رموز العهد السابق وإسناد المسؤوليات إلى كوادر تكون حارسا أمينا لحرية الثقافة والفكر على حد قوله.

وعن الصعاب التي واجهها الوزير –الذي تولى مهامه منذ نحو ستة أشهر- قال إن أهم عقبة واجهتها الوزارة ولا تزال توابعها كبيرة هي عمليات النهب التي طالت العديد من المؤسسات الثقافية، مشيرا إلى أن عمليات السرقة لا تزال مستمرة في عدد من المواقع الأثرية بالمحافظات العراقية.

وأكد أن الوزارة بالتعاون مع سلطة الائتلاف المؤقتة قطعت أشواطا مهمة في تشكيل قوة مسلحة معززة بأفراد من قوات الأمن الإيطالية ومجهزة بأحدث التقنيات لحماية المواقع الأثرية العراقية.

استرجاع الآثار وترميمها

جانب من آثار النهب التي استهدفت بيت الحكمة (الجزيرة نت)
وعن جهود الوزارة فيما يتعلق باسترجاع الآثار المنهوبة، قال الجزائري إن وزارته تواصل مجهوداتها لاسترجاع تلك الآثار الفنية المنهوبة على خلفية الأجواء التي سادت في البلاد إثر غزو العراق. ولدعم هذا المسلسل أعلن الوزير عن تنظيم معرض للآثار الفنية التي تمت استعادتها وذلك لتشجيع من توجد بحوزتهم بعض المسروقات على إرجاعها للجهات المعنية.

وعلى صعيد الترميم أكد الوزير أنه تم توقيع عقد لترميم المتحف الوطني للفنون التشكيلية الذي كان يضم أحسن ما أبدعته يد الفنان العراقي منذ أواخر القرن التاسع عشر، قبل أن يتعرض للتخريب والنهب مع سقوط بغداد في التاسع من أبريل/ نيسان 2003.

وأشار إلى أن الوزارة بصدد البحث عن ممولين لإعادة ترميم مسرح الرشيد وتجهيزه وتحديثه كما تعكف على ترميم وتحديث منشآت أخرى، وعلى دعم إنتاج الكتب عبر تشجيع تأسيس دور نشر أهلية حركة النشر وذلك بغية تحقيق نوع من المصالحة بين المواطن العراقي والكتاب.

وأبدى الجزائري تفاؤلا كبيرا بإنجاز هذه المهام ولكن بنوع من الواقعية، مشيرا إلى أن البلاد تعيش مرحلة انتقالية وأن الطريق لم يبدأ بعد وأن الانطلاقة الحقيقية للمشوار ستتم مع تسليم السلطة للعراقيين وتنظيم انتخابات بالبلاد.

مدير المتحف العراقي دوني جورج يمين مع بونديولي أوزيو (الجزيرة نت)
وتحدث الوزير عن استقلالية وزارته عن سلطة الاحتلال في وضع السياسات واتخاذ القرارات، مؤكدا أنه يتخذ قراراتها بشكل مستقل لكن بالاستشارة مع المستشار الثقافي لسلطة الائتلاف المؤقتة السفير الإيطالي ماريو بونديولي-أوزيو.

من جانبه أكد بونديولي أوزيو في حوار مع الجزيرة نت بمكتب مدير المتحف الوطني العراقي أن وزير الثقافة العراقي يتخذ قراراته بشكل مستقل تماما، وأوضح المسؤول الإيطالي أنه يقوم فقط بمساعدة الوزير وتسهيل التواصل مع سلطة الائتلاف المؤقتة والقيام بالوساطة فيما يتعلق ببعض الأمور المالية.

وأشار أوزيو إلى أنه يتابع كل مشاكل الوزارة حسب الأولويات التي يحددها الوزير العراقي، وأنه يولي اهتماما خاصا لبرنامج حماية المواقع الأثرية العراقية ويشرف عليه بشكل مباشر.
______________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة