سيد الخواتم يدخل تاريخ السينما من أوسع أبوابه
آخر تحديث: 2004/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ

سيد الخواتم يدخل تاريخ السينما من أوسع أبوابه

صورة تذكارية لفائزي هذا العام (الفرنسية)

كرمت هوليود صناع الفن السابع ونجومه في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 76 الذي أقامته أكاديمية العلوم والفنون السينمائية في هوليود.

ولم تأت نتائج السباق إلى التمثال الذهبي الرشيق مخالفة للتوقعات, فقد حصد الجزء الثالث من فيلم سيد الخواتم: عودة الملك (The Lord of the Rings: The Return of the King) إحدى عشرة جائزة من جوائز الأكاديمية البالغ مجملها 25 جائزة.

ودخل عودة الملك تاريخ السينما الأميركية من أوسع أبوابه لأنه كسب كل الرهانات وفاز بجميع الفئات التي رشح لها وبضمنها أفضل فيلم, ليتحول في آن إلى مرجع سينمائي وأول فيلم خيالي يحصل على جائزة أفضل فيلم.

بيتر جاكسون بين منتجي سيد الخواتم (الفرنسية)
ويروي الفيلم الزاخر بالمؤثرات الخاصة وبأعداد غفيرة من الممثلين قصة رحلة طويلة ومحفوفة بالمخاطر عبر الأرض الوسطى يقوم بها القزم فرودو وصديقه سام برفقة الوحش سميغول المخادع لتدمير خاتم سحري في أرض موردور البركانية.

ويشهد الفيلم الذي أخرجه بيتر جاكسون والمقتبس من رواية الكاتب البريطاني جاي آر تولكين معركة طاحنة بين الثلاثي وقوى الخير التي كانت تدعمهم من جهة وقوى الشر الممثلة بالسحرة والوحوش الذين يسعون للسيطرة على الأرض وبني البشر من جهة أخرى.

ولعل أبرز ما أكسب أجزاء الفيلم الثلاثة نجاحا جماهيريا كبيرا هو الفكرة التي تمجد الإنسان وتعتبره أسمى ما في هذا الوجود. وما عودة الملك التي يشير لها عنوان الفيلم, سوى عودة الإنسان لحكم الأرض وتغلبه على جميع أنواع الجور والظلم.

كما يعلم الفيلم بني البشر أن التغلب على مخاوفهم التي يصنعونها بأنفسهم هو بداية الطريق نحو النصر النهائي, لأن الخوف من المجهول يخلق الجبن والهزيمة ويجعل من قوى الظلم التي قد تكون ضعيفة من الداخل وحوشا كاسرة تدمر أماني بني البشر.

الجوائز الأخرى

شون بين (يمين) مع تيم روبنس (الفرنسية)
ولم يشهد الحفل مفاجآت أخرى فقد فازت الجنوب أفريقية شارليز ثيرون (28 عاما) بجائزة أفضل ممثلة لدورها كمومس مجرمة في "الوحش" (Monster) وشكرت ثيرون العالم بأسره لكنها نسيت أن تذكر آيلين وورنوس التي استوحي الفيلم من قصتها والتي أعدمت في فلوريدا عام 2002.

أما الممثل المتمرد شون بن (43 عاما) فاختير أفضل ممثل لدوره كأب ينتقم لمقتل ابنته في فيلم "النهر الغامض" (Mystic River) للمخرج كلينت إيستوود. وقلل بن من أهمية الجائزة معتبرا أن مفهوم أفضل ممثل لا يعني له الكثير.

وفاز تيم روبنز (45 عاما) بجائزة أفضل ممثل في دور ثانوي لدوره في نفس الفيلم. ووجه الممثل نداء إلى ضحايا الاعتداءات الجنسية على غرار شخصيته في الفيلم, بقوله "طلب المساعدة والدعم النفسي لا يشكل إهانة أو ضعفا" مؤكدا أنها الوسيلة "لوقف دوامة العنف".

وكسبت رينيه زيلويغر (34 عاما) رهانها بالفوز أخيرا بجائزة الأوسكار بعد ترشيحها لجائزتين سابقتين متتاليتين لم تفز بهما. وفازت بجائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في فيلم "الجبل البارد (Cold Mountain).

وحصل فيلم "غزوات البرابرة" (The Barbarian Invasions) للمخرج الكندي دوني أركاند على جائزة أفضل فيلم أجنبي كما كان متوقعا. وقالت منتجة الفيلم دونيز روبير "نحمد الله أن سيد الخواتم لم يكن مرشحا في هذه الفئة".

لائحة
وفيما يلي لائحة بالفائزين بباقي جوائز الأوسكار:

أفضل فيلم رسوم متحركة طويل: "البحث عن نيمو"

أفضل سيناريو مقتبس: فاز به فران والش وفيليبا بوينز وبيتر جاكسون عن "فيلم سيد الخواتم".

أفضل سيناريو أصلي: صوفيا كوبولا عن فيلم "تائه في الترجمة" (Lost in Translation).

أفضل موسيقى: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل أغنية: "صوب الغرب" (Into the West) لفيلم "سيد الخواتم".

أفضل ماكياج: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل ديكور: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل تصوير: "السيد والقائد: الجانب البعيد للعالم".

أفضل ملابس: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل فيلم وثائقي طويل: "ضباب الحرب"

أفضل فيلم وثائقي قصير: "قلب تشرنوبيل"

أفضل مونتاج: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل فيلم رسوم متحركة قصير: "هارفي كرامبيت"

أفضل فيلم قصير:
"جنديان"

أفضل صوت: "سيد الخواتم: عودة الملك"

أفضل مونتاج للصوت: "السيد والقائد: الجانب البعيد للعالم"

أفضل مؤثرات خاصة: "سيد الخواتم: عودة الملك"

المصدر : وكالات