جهود لإنقاذ الآثار المملوكية شمال لبنان
آخر تحديث: 2004/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/18 هـ

جهود لإنقاذ الآثار المملوكية شمال لبنان

جانب من قلعة طرابلس في لبنان (أرشيف)

يعلق المهتمون بالتراث في لبنان آمالا كبيرة على القروض الدولية التي استجلبت مؤخرا لإنقاذ الآثار المملوكية في الجزء القديم من مدينة طرابلس المهددة بالزوال.

وقال عمر تدمري أستاذ التاريخ الإسلامي والحضارة في الجامعة اللبنانية إن قرض البنك الدولي جاء في الوقت المناسب للعناية بـ 200 من المعالم التاريخية والأثرية ذات القيمة التراثية والجمالية من العهد المملوكي.

واعتبر عضو لجنة اليونيسكو للتراث جاد ثابت أن المشروع يهدف إلى ترميم المعالم الأثرية، ومعالجة واجهة المدينة القديمة المطلة على نهر أبو علي من التشوهات, إضافة إلى بناء مساكن لعائلات تقطن أبنية أثرية.

ولفت ثابت إلى عمليات ترميم ستقوم بها جهات أخرى من أهمها استكمال ترميم خان الخياطين، وترميم سوق حراج الذي ستقوم به ألمانيا, وترميم خان الصابون الذي ستموله وزارة السياحة اللبنانية.

يشار إلى أن خان العسكر الذي هو أثر صليبي ومملوكي وعثماني هو أكبر خان في لبنان وكان يستخدم كأسواق تجارية وفنادق، وتبلغ مساحته نحو 1500 متر مربع، واحتلته عائلات منذ عام 1956 إثر هزة أرضية وتقطنه حاليا 57 عائلة.

وتزخر طرابلس بآثار رومانية وبيزنطية وصليبية وعربية وعثمانية. لكن غالبية الآثار تعود للفترة المملوكية عندما حرر المماليك عام 1289 طرابلس من يد الصليبيين، وأسسوا ما يعرف حاليا بـ "المدينة القديمة" التي اتخذت طابعا مملوكيا بكل أسواقها ومبانيها ولا تزال تحتفظ بمعظمها حتى الآن.

المصدر : الفرنسية