أعلن الاتحاد الدولي لمنتجي التسجيلات الموسيقية في العالم إطلاق أكاديمية للموسيقى العربية في إمارة دبي بهدف تشجيع الإبداع الفني في الموسيقى العربية في الشرق الأوسط.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للمنتجين شكري بندقجي "حرصنا على إطلاق أكاديمية للموسيقى العربية في ضوء الحاجة الملحة لتدعيم وحماية مصالح صناعة الموسيقى العربية من خلال تحرك محكم التخطيط".

وستطلق الأكاديمية سلسلة من الحملات لتسليط الضوء على عدد من المحاور التي تؤثر على قطاع الموسيقى العربية والمستهلكين في المنطقة, من بينها علامات التصنيف والقوانين المنظمة لهذه الصناعة وحقوق الملكية الفكرية والقرصنة الموسيقية وحفظ الإنتاج الموسيقي وبرامج التبادل الفني والرقابة.

وأضاف أن الاتحاد سيقيم عددا من النشاطات "من بينها المؤتمر الإقليمي للموسيقى العربية ومنح أول جوائز من نوعها مقدمة من قطاع صناعة الموسيقى خلال حفل خاص يقام يوم 15 مايو/أيار المقبل في دبي.

وأكد أنه سيتم منح هذه الجوائز وفقا لتصويت المستمعين في المنطقة وليس أرقام المبيعات أو قوائم التصنيف، وستمنح الجوائز بشكل سنوي لتكريم التميز الفني وتعزيز الوعي الثقافي وإبداعات الفنانين العرب على المستويين الإقليمي والدولي.

وستحظى الأكاديمية بدعم مدينة دبي للإعلام وستعمل عبر مقرها الرئيسي في دبي ومكاتبها الإقليمية في القاهرة وبيروت.

يشار إلى أن هذا الاتحاد يضم أكثر من 1500 شركة إنتاج وتوزيع للموسيقى من 76 دولة، إضافة إلى تجمعات إقليمية في 46 دولة، وتتخذ الأمانة العام للاتحاد من لندن مقرا لها.

المصدر : الفرنسية