دوبروكا وراء الكاميرا في فيلمه الأخير "أفعى في قبضة اليد"  (الفرنسية-أرشيف)
توفي المخرج الفرنسي فيليب دوبروكا مساء أمس الجمعة عن 71 عاما بعد تدهور صحته في الأشهر الأخيرة ومن دون أن يعرف بالتدقيق سبب الوفاة.
 
وقد ولد دوبروكا -وهو ابن مصور في باريس- عام 1933 في أسرة ميسورة الحال، والتحق بأحد معاهد السينما (المدرسة التقنية للصورة والسينما) بفوجيرار قبل أن يؤدي خدمته العسكرية بالجزائر في قسم الأفلام التابع للجيش الفرنسي.
 
وقد عمل دوبروكا مساعدا لبعض كبار المخرجين الفرنسيين من أبناء "الموجة الجديدة" مثل هنري دوكوان وفرانسوا تروفو وكلود شبرول وكانوا هم من مولوا أولى أفلامه.
 
وقد بدأ دوبروكا مسيرته المستقلة بفيلم "ألعاب الحب" عام 1959 من بطولة جان بيار كاسل ثم "الخرطوشة" عام 1962 الذي يعتبر أحد أكبر أعماله السينمائية ومثل فيه جان بيار بلموندو دور السارق سدويزان الذي يسحر القلوب.
 
وقد أعقب ذلك فيلم "رجل ريو" عام 1963 وهو الفيلم الذي مثل فيه كذلك جون بول بلموندو وعزز سمعة دوبروكا داخل فرنسا وفتح له بوابة الشهرة العالمية على مصراعيها.
 
في عام 1987 أخرج فيلمه "شوان" (عنوان رواية بلزاك الشهيرة) عن الثورة الفرنسية واختلفت فيه آراء النقاد, قبل أن يركز على التلفزيون الذي أخرج له "الأحدب" عام 1997  الفائز بجائزة أحسن فيلم عام 1998، ثم يعقبه هذا العام بفيلم "أفعى في قبضة اليد" الذي لم يتمكن من حضور حفل افتتاحه في أكتوبر/ تشرين أول الماضي بسبب المرض.
 
وقد مثلت مجموعة من نجوم السينما الأميركية والبريطانية في أفلام دوبروكا من أمثال كاثرين زيتا جونز في فيلم "ألف ليلة وليلة" عام 1990, وألان بايتس في فيلم "ملك القلوب" عام 1966 الذي يصور عبثية الحرب من خلال جندي بريطاني قاتل في الحرب العالمية الأولى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية