مايكل جاكسون يسعى لتبرئة نفسه
عادت قضية المغني الأميركي مايكل جاكسون للظهور ثانية وذلك بعد أن طلب جاكسون من القاضي إسقاط تهم التحرش الجنسي الموجهة إليه، مؤكدا أن وقع هذه التهم تؤثر على شهرته.
 
وأرفق هذا الطلب الذي نشر أمس بطلب آخر هو تأجيل بدء محاكمته المحددة حاليا يوم 31 يناير/ كانون الثاني المقبل ستة أسابيع.
 
وقال المحامون إن المبالغة في الاتهام تستند إلى قيام المدعي توم سنيدون بعقد اجتماع سري بعد أول تحقيق أجري مع جاكسون في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 لهيئة محلفين لتأكيد تهم أخرى موجهة إليه.
 
ويتهم المحامون المدعي نفسه بعدم تسليمهم وثائق أساسية للدفاع في الوقت المناسب، مؤكدين أن التحقيقات التي أجريت في إطار هذه القضية أكبر بكثير من تلك التي تحدث في جرائم القتل على حد قولهم.
 
وكان مايكل جاكسون قد أوقف في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 غداة عملية تفتيش أولى في مزرعته وأفرج عنه بعد دفعه كفالة قدرها ثلاثة ملايين دولار ووجهت إليه ساعتها عشر تهم الاعتداء الجنسي على قاصر كان في الثانية عشرة من عمره.


المصدر : الفرنسية