فان غوخ اختتم مسيرته المهنية بفيلم عن اغتيال هولندي آخر (رويترز-إرشيف)

وسط إجراءات أمنية مشددة نظم أمس في لاهاي العرض الأول لفيلم حول اغتيال السياسي الهولندي بيم فورتون.

مخرج هذا الفيلم هو الهولندي المثير للجدل ثيو فان غوخ الذي قضى بدوره الشهر الماضي في عملية اغتيال.

والفيلم هو عبارة عن خليط من الدراما والسيرة بعنوان "6/5" (6مايو/ أيار). وهذا اليوم هو اليوم الذي اغتيل فيه فورتون العام 2002 على يد أحد المدافعين عن حقوق الحيوان.

وسيعرض الفيلم لجمهور الإنترنت الأربعاء فيما ستعرضه صالات هولندا اعتبارا من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وتجمع عدد من الأشخاص بينهم عائلة فان غوخ لمشاهدة الفيلم في مبنى ضربت الشرطة حوله طوقا على مقربة من البرلمان الهولندي في لاهاي.

تكريم القتيلين
الممثلة تارا إلدرز التي لعبت دورا محوريا في الفيلم الذي يتهم أجهزة الأمن الهولندية بالتورط في الاغتيال لمعارضة فورتون عقدا دفاعيا عبرت عن أسفها, لأن الاحتفال لم يعد لتكريم ذكرى فورتون وحسب بل لذكرى فورتون وغوخ معا.

ومعلوم أن غوخ الذي يمت بصلة قرابة للرسام الشهير فان غوخ كان اغتيل بعد وقت قصير من إنجازه فيلم 6/5 بسبب انتقادات وجهها للمسلمين في فيلم سابق واتهمهم بتشجيع العنف ضد النساء.

واتهم هولندي من أصل مغربي يشتبه بارتباطه بجماعات متشددة باغتيال المخرج غوخ، فيما ألقي القبض على أفراد في جماعات أخرى لإرسالهم تهديدات لبعض السياسيين، وبينهم السياسي اليميني غيرت ويلدر الذي يعتبر خليفة فورتون في ركوب موجة العداء للمهاجرين.

وأطلق مقتل غوخ جدلا قويا بشأن حرية التعبير, وسط موجة من العداء للمهاجرين الذين كانوا هدفا لانتقادات فورتون الذي صرح مرارا قبل اغتياله بأن هولندا غير قادرة على استيعاب المزيد من المهاجرين.

ويقول منتج فيلم 6/5 غيج فان ديفيستالكن إن اغتيال غوخ كان له مفعول القنبلة بالنسبة لموضوع حرية التعبير على خلاف عملية قتل فورتون باعتبار أن الأخير كان سياسيا.

من جهته يؤكد تيسكالي ممول الفيلم والمسؤول عن تسويقه على الإنترنت أن اغتيال المخرج غوخ رفع وتيرة الاهتمام بحقوق عرض الفيلم دوليا.

يشار إلى أن فورتون الذي شارك عشرات آلاف الهولنديين في تشييعه صنف مؤخرا في مسابقة تلفزيونية باعتباره أهم شخصية هولندية في كل العصور.



المصدر : رويترز