أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عزمها خلال السنوات الثلاث المقبلة تسريح حوالي ثلاثة آلاف موظف يشغل معظمهم وظائف إدارية، ونقل إدارتها الحيوية إلى خارج لندن، في محاولة لخفض النفقات.
 
وقال المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية مارك ثومبسون إنها ستستغني عن 2500 وظيفة إدارية من إجمالي موظفيها البالغ عددهم 28 ألفا تقريبا لتوفير مبلغ 620 مليون دولار.
 
وأضاف ثومبسون أن حوالي 1800 من العاملين في برامج الرياضة والأطفال سيجري نقلهم إلى مركز إقليمي جديد في مدينة مانشستر شمالي بريطانيا خلال السنوات الخمس المقبلة، واصفا هذه التغييرات بأنها ضرورية لأنها ستؤدي إلى تخصيص مبلغ أكبر من الأموال لإنفاقها على إنتاج البرامج.
 
وتأتي خطوة تسريح هذا العدد الكبير من العاملين بالهيئة قبل موعد تجديد ميثاقها عام 2007 وستجدد خلاله الحكومة البريطانية التفويض الذي تحصل عليه الهيئة كل عشر سنوات.
 
ويجري تمويل بي.بي.سي بواسطة رسوم ترخيص لضمان استقلالها عن الحكومة وتخضع لإشراف لجنة مستقلة، كما تتلقى تمويلا من ميزانية وزارة الخارجية لتشغيل خدماتها الدولية. ويعمل في الهيئة حاليا 27634 شخصا وحوالي ألف موظف مستقل.

المصدر : الألمانية