الموت يغيب الكاتب التونسي المسعدي
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ

الموت يغيب الكاتب التونسي المسعدي

توفي اليوم الخميس الكاتب والمفكر التونسي محمود المسعدي بعد مسيرة إبداعية ونضالية طويلة انطلقت أيام الحماية الفرنسية وامتدت في عهد الاستقلال ألف خلالها عددا من الكتب وتقلد مناصب عدة.
 
وقد نعت وزارة الثقافة التونسية الراحل الذي "تميز بوطنيته العالية و تجذره العميق وحرصه الشديد على الارتقاء بالفكر التونسي إلى أعلى درجات النبوغ والمساهمة من خلاله في إثراء الثقافة العربية والإنسانية".
 
صدرت للمسعدي عدة روايات أبرزها "السد" (1955)، و"حدث أبو هريرة قال" (1973)، و"مولد النسيان" (1974) و"ثم على انفراد" (1972)، ونشر مجموعة مقالات في الفلسفة والأدب في كتاب بعنوان "تأصيلا لكيان".
 
كما ترك المسعدي أعمالا أخرى باللغة الفرنسية منها "الإيقاع في السجع العربي" وهي أطروحة دكتوراه. وقد ترجمت معظم رواياته إلى اللغتين الفرنسية والهولندية.
 
رأى المسعدي النور عام 1911 في ولاية نابل وتابع بتونس تعليمه الأولي والثانوي ثم سافر إلى فرنسا للدراسة بجامعة السوربون توجت بحصوله على شهادة التبريز في اللغة والآداب والحضارة العربية عام 1937.
 
تقلد المسعدي في سنوات الاستقلال الأولى عدة مناصب سياسية إذ عهد إليه من 1958إلى 1968 بوزارة التربية القومية وانتخب عضوا بمجلس النواب في أواخر الستينيات ورئيسا لمجلس النواب عام 1981.
 
كما انتخب المسعدي، العضو بمجمع اللغة العربية، عضوا بالمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو من 1974 إلى 1978 ثم أعيد انتخابه عام 1980 لمدة خمس سنوات.


المصدر : وكالات