الأمير الهولندي فريسو يهنئ محمود درويش بعد حصوله على الجائزة (الفرنسية)
منحت مؤسسة الأمير كلاوس الهولندية جائزتها الأولى للشاعر العربي الفلسطيني محمود درويش تقديرا لـ"إنتاجه المثير للإعجاب" الذي تأثر كثيرا بحياته المتنقلة بين المنافي.
 
وسلمت الجائزة وقيمتها مائة ألف يورو في احتفال نظم في أمستردام وحضرته الأسرة المالكة الهولندية ورئيس الوزراء الهولندي.
 
ويأتي منح هذه الجائزة لدرويش في إطار إستراتيجية جديدة لمؤسسة الأمير كلاوس التي تريد تسليط الأضواء على النتائج الإيجابية للهجرات.
 
وجاء في بيان صادر عن المؤسسة الهولندية "يعرف درويش تماما في مؤلفاته كيفية جذب الانتباه إلى تداعيات الهجرات القسرية, وكيف يبرز قوة الجمال في الفترات الصعبة".
 
ويعد درويش (62 عاما) من أشهر الشعراء العرب المعاصرين وقد ولد في فلسطين عام 1942 وهاجر مع أفراد عائلته من ديارهم عقب النكسة عام 1948. لكنه عاد إلى الأراضي الفلسطينية فترة قصيرة قبل أن يجبر على مغادرتها مجددا لمواقفه السياسية عام 1970.
 
وبعد أن تنقل بين لبنان وروسيا مرورا بفرنسا طيلة 26عاما عاد أخيرا بعد إنشاء السلطة الفلسطينية واستقر في رام الله.
 
من ناحية أخرى حصل كل من المخرج المسرحي العراقي جواد الأسدي والشاعر البورمي في المنفى تين مو على جائزة تقديرية قيمتها 25 ألف يورو.
 
وكان الأمير الراحل كلاوس زوج ملكة هولندا بياتريكس أسس هذه المؤسسة التي تمنح سنويا جوائز عدة لفنانين ومفكرين ومنظمات ثقافية في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية