فنانو مصر يستخدمون نفوذهم لعرض مسلسلاتهم برمضان
آخر تحديث: 2004/11/8 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/8 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/26 هـ

فنانو مصر يستخدمون نفوذهم لعرض مسلسلاتهم برمضان

أدت الفوضى التي اتبعها التلفزيون المصري في طريقة اختيار الأعمال الدرامية الرمضانية إلى غضب كثير من الفنانين إزاء ما حدث من تغييرات وتعديلات في اللحظة الأخيرة على خريطة البرامج، حيث تم الإعلان عن إذاعة بعض الأعمال الدرامية قبل أيام من بدء شهر رمضان لكن هذه الأعمال اختفت من خريطة الإذاعة وتم تبديل مواعيد إذاعة أكثرها.
 
واعترف الفنانون بفشل اللجنة المكلفة اختيار الأعمال، وذلك لعدم توفر عنصر الحياد والسقوط في شرك نفوذ بعض الفنانين وسطوتهم.
 
الفنانة إلهام شاهين أكدت للجزيرة نت حزنها الشديد لاستبعاد مسلسل (بنت أفندينا) خاصة بعد أن أبلغت رسميا بأنه سوف يعرض في رمضان، وأبدت إلهام استغرابا للأسلوب والمعايير التي تتبعها لجنة اعتماد الأعمال الدرامية.  لكنها قالت إنها لا تشعر بالظلم جراء استبعاد مسلسل امرأة من نار من خريطة رمضان مرجعة ذلك إلى أن المسلسل مباع (حصريا) لقناة دبي الفضائية.
 
أما الفنانة نادية الجندي فقد رفضت قرار اللجنة باستبعاد مسلسل (مشوار امرأة) في رمضان وفضلت الذهاب إلى مكتب وزير الإعلام والانتظار فيه ساعات طويلة لإبداء اعتراضها على قرار الاستبعاد، وهددت برد أجرها عن المسلسل وعدم إكماله، مما أدى إلى عودة المسلسل إلى الخريطة الرمضانية.
 
أسلوب آخر لجأ إليه الفنان نور الشريف وهو التدخل الحاسم عن طريق دعم إحدى الوكالات الإعلانية لمسلسه، مما أدى إلى عرضه في المكان والتوقيت الذي رآه مناسبا.
 
وقال نور الشريف للجزيرة نت إن أحد أسباب اعتذاره عن تقديم مسلسل ديني جديد هو تصميم القائمين على الأمر في التلفزيون المصري على عرض المسلسل الديني في وقت متأخر مما يقلص فرصة وصوله إلى الجماهير العريضة، مشيرا إلى أنه لا يدخر جهدا في فهم الشخصية الدينية والحرص على تجويد الأداء.
 
واعتبر الشريف أن ظاهرة تبديل وتغيير مواعيد إذاعة الأعمال الدرامية من السوء بمقدار، مرجعا ذلك إلى العلاقات القائمة على المصالح المباشرة.
إلى ذلك أعرب عايد الرباط مؤلف المسلسل الديني (الإمام النسائي) عن أسفه لعرض المسلسل الديني الوحيد في الفترة الصباحية.
 
وقال للجزيرة نت إن المسؤولين تعاملوا مع المسلسل كأنه (عورة لابد أن يستروها) وهو مالا يتلاءم مع طبيعة شهر رمضان حيث تنبغي زيادة الجرعة الداعية للثقافة الدينية، كما تفعل الدراما السورية، بحيث لا يبدو المسلسل الديني (ديكورا) بين الأعمال الأخرى التي تكرس لاستعراض أجساد الفنانات وطرح قضايا تتنافى مع جلال الشهر الكريم ومكانته.
 
وتساءل مؤلف العمل: لماذا لا يعرض المسلسل في أوقات ذروة المشاهدة حتى يتمكن الشباب من معرفة سيرة حياة هذا الإمام الجليل (الإمام النسائي) ولمصلحة من يتم إقصاء هذا المسلسل؟
 
ورأى عايد الرباط أن الهدف من عرض المسلسلات أصبح هو الكسب المادي من خلال جذب الإعلانات فحسب، مهددا باللجوء إلى القضاء لاتهام التلفزيون المصري بإهمال الأعمال الدينية.
 
أما المخرج أحمد النحاس فقد أعرب عن استيائه وغضبه من قرار استبعاد مسلسله (أحلام هند الخشاب). وأرجع النحاس في تصريح للجزيرة نت استبعاد بعض الأعمال الجيدة إلى سطوة بعض الفنانات المصريات اللائي أفسدن مناخ السينما المصرية، وجئن لإفساد المناخ التلفزيوني واستنزاف موارده وميزانياته بالأجور المغالى فيها والديكورات التي تنم عن إسراف لا عن توظيف جيد لعناصر العمل الفني على حد قوله.
 
وإلى الاتجاه نفسه ذهب المخرج مدحت السباعي الذي أسف لعدم عرض المسلسل الكوميدي (بابا في تانيه رابع) مؤكدا أن الفنان محمود ياسين وضع فيه خلاصة وعصارة تجاربه الفنية.
 
وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن التلفزيون المصري خسر بعدم عرض عمل كوميدي رائع كان من الممكن أن يخفف على المشاهد تكدس الدراما التلفزيونية. كما يقدم في الوقت ذاته نقدا ساخرا لواقع الحياة والمشكلات الاجتماعية التي تهم الجماهير.


______________________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة