فان غوخ تلقى عدة تهديدات بالقتل لكنه لم يكترث لها (رويترز)
قتل المخرج والكاتب الصحفي الهولندي المثير للجدل تيو فان غوخ الذي أخرج فيلما عن ما أسماه العنف ضد النساء في المجتمعات الإسلامية, رميا بالرصاص في أمستردام صباح اليوم.
 
وقالت الشرطة الهولندية إن نتائج التحقيق الأولية تثبت أن فان غوخ طعن ثم قتل بالرصاص وسط أمستردام. وأوضحت الشرطة أنها ألقت القبض على رجل في موقع الحادث بعد تبادل لإطلاق النار أصاب فيه المشتبه به ضابطا بالشرطة وأصيب المشتبه به في ساقه.
 
وقد أثار فيلم فان غوخ الأخير "الخضوع" (Submission) موجة غضب المسلمين في هولندا لتجسيده شخصية سيدة مسلمة تتعرض للاغتصاب على يد عمها, ثم يجبرها أهلها على الارتباط برجل لا تحبه يقوم بضربها بقسوة بعد الزواج.
 
وتلقى فان غوخ تهديدات بالقتل بعد عرض فيلم "الخضوع" في وقت سابق هذا العام. واستعان في إخراج الفيلم بالسياسية الهولندية أيان هيرسي علي وهي لاجئة صومالية حصلت على الجنسية الهولندية بعد أن فرت من زوجها في الصومال قبل 12 عاما.
 
وتخضع أيان التي تسمي نفسها "مسلمة سابقة" لحراسة الشرطة بعد أن تلقت هي الأخرى تهديدات بالقتل بعد عرض الفيلم على شاشة التلفزيون الهولندي.
 
وقالت إحدى صديقات فان غوخ إن المخرج الراحل لم يكترث للتهديدات التي وجهت إليه, معتبرة اغتيال المخرج قتلا لحرية التعبير في هولندا.
 
وذكرت بعض وسائل الإعلام الهولندية أن فان غوخ كان يعتزم إخراج فيلم عن بيم فورتوين المناهض للهجرة الذي قتله أحد دعاة الرفق بالحيوان في مايو/ آيار 2002 قبل أيام من حصول حزبه على المركز الثاني في الانتخابات العامة.


المصدر : رويترز