فيلم "الأمير" التونسي يصالح الحلم بالواقع
آخر تحديث: 2004/11/30 الساعة 00:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/30 الساعة 00:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/18 هـ

فيلم "الأمير" التونسي يصالح الحلم بالواقع

يقدم المخرج التونسي محمد زرن في فيلمه الروائي الطويل الثاني "الأمير" قصة صراع بين الواقع والحلم من خلال مغامرة رومانسية غير متكافئة تنتهي بانتصار الحلم داخل مجتمع انهارت فيه القيم الأخلاقية.
 
يروي الفيلم قصة الشاب "عادل" الذي يعمل بائع زهور ويمتاز بمهارة تشكيل الباقات مما بوأه مكانة "أمير" شارع الحبيب بورقيبة، القلب النابض للعاصمة التونسية، من خلال علاقات مباشرة ويومية مع المارة من شرائح اجتماعية مختلفة.
 
ينحدر "عادل" من عائلة متواضعة, أم حنون ووالد متقاعد لا هم له سوى متابعة مباريات كرة القدم والرهان الرياضي وشقيقة نازعة لحياة متحررة بالرغم من أنها تقطن في حي شعبي متاخم للعاصمة.
 
يذهب "عادل" لإيصال باقة زهور فيجد نفسه في صلب مغامرة رومانسية غير متكافئة إذ يقع في غرام امرأة جميلة تدعى "دنيا" تعمل مديرة بنك. ورغم إدراك الشاب البسيط باستحالة العلاقة بينهما يقدم على خرق كل النظم والنواميس والتقاليد القائمة على التفريق بين الفئات الاجتماعية ويفلح في الوصول إليها والتعبير عما يكن لها من حب.
 
شخصيات متناقضة
في هذا الفيلم يكثف زرن الشخصيات السلبية لإبراز مظاهر الانحلال الأخلاقي في تونس اليوم فنجد رجل الأعمال المحتال والصديق السكير والفتيات اللاتي يبحثن فقط عن المتعة الجنسية وشرب الخمر في حين تقرر الشخصيات الايجابية كالصحافي الرحيل ودفن أحلامه لانسداد الأفاق أمامه, والمسرحي المكوث في مكانه مدخنا سيجارته ومتأملا مصيره الغامض.
 
الفيلم إنتاج مشترك تونسي فرنسي مغربي سيعرض ابتداء من الاثنين المقبل في عدة مدن تونسية وسيشارك ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي وفي مهرجان دبي السينمائي الدولي من 6 إلى 12 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وسبق لمحمد زرن، 45 عاما، الحاصل على شهادة الدراسات العليا في السينما من فرنسا أن قام بإخراج ثلاثة أفلام قصيرة هي "الفاصلة" سنة 1987 و"كسار الحصى" سنة


1989 و"يا نبيل" سنة 1993 وشريطا طويلا بعنوان "السيدة" الذي نال جائزة أول عمل في مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" عام 1996.
المصدر : الفرنسية