قال رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي إن بلاده سوف تسترد في العام القادم إحدى المسلات القديمة التي كانت القوات الفاشية الإيطالية قد استولت عليها وأرسلتها إلى إيطاليا.
 
وكان الجنود الإيطاليون قد نقلوا المسلة من مدينة إكسوم شمال إثيوبيا عام 1937 بأمر من حاكم إيطاليا آنذاك بنيتو موسوليني.
 
وقال زيناوي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية إن استعادة المسلة تشكل نهاية لمشكلة مؤرقة وتفتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين.
 
وكان زيناوي يتحدث أثناء زيارة لروما تنتهي اليوم الجمعة يقابل خلالها الرئيس الإيطالي كارلو سيامبي ورئيس وزرائه سيلفيو برلسكوني.
 
ولم يعط زيناوي تاريخا محددا لعودة المسلة لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيطالية باسكال تيراسيانو قال إن بلاده تأمل أن تعيدها في أبريل/ نيسان القادم وإن التفاصيل الفنية لرحلة العودة تدرس حاليا.
 
ويبلغ ارتفاع المسلة 24 مترا ويعتبرها الإثيوبيون رمزا لحضارتهم القديمة.
وكانت إيطاليا قد وافقت على إعادة المسلة سنة 1998 لكن الحرب بين إثيوبيا وجارتها إريتريا حالت دون تنفيذ ذلك.
 
ويتم حفظ المسلة حاليا في مخزن قرب روما بعد أن قام خبراء الآثار بتقسيمها إلى ثلاثة أجزاء.


المصدر : أسوشيتد برس