مكتشف تايتانيك قلق بشأن مستقبل حطامها
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 00:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 00:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ

مكتشف تايتانيك قلق بشأن مستقبل حطامها

أعرب مكتشف حطام السفينة تايتانيك في قاع المحيط الأطلسي عن قلقه من الأضرار التي قد تلحق بحطام السفينة الشهيرة بسبب تزايد الرحلات السياحية إلى موقع الحطام.

وأكد الأميركي بوب بالارد أنه قام برحلة غوص إلى موقع الحطام في يونيو/حزيران الماضي، مشيرا إلى أنه أصيب بصدمة نتيجة الضرر المتزايد في الحطام وطالب الكونغرس الأميركي بسن تشريع يوفر حماية أكبر للسفينة الغارقة.

وقال إن أكثر ما أزعجه هو الضرر الذي سببه هبوط غواصات الرحلات السياحية على سطح تايتانيك الذي أقيم عليه حفل زفاف عام 2001.

بالإضافة إلى ذلك فإن صاري السفينة جرد من جرسه وفقد مصباحه النحاسي وظهرت فجوة أخيرا في مقدمة السفينة، حيث كان يوجد اسم تايتانك كما التوى جزء من محرك نحاسي عن بعد كان في ما مضى يحمل عجلة خشبية.

وفي رحلته هذا العام إلى تايتانك استعان بالارد بمركبة تعمل عن بعد لالتقاط آلاف من الصور الرقمية للسفينة ومقارنتها بصور التقطت عام 1985.

و وأضاف بالارد أن استخدام هذه الغواصات يشبه" الدخول إلى متحف اللوفر في باريس بجرافة". وسيتوجه بالارد إلى واشنطن هذا الأسبوع لحث الكونغرس على إقرار معاهدة وقعتها وزارة الخارجية في يونيو/حزيران الماضي بهدف حماية حطام تايتانك.

ويأمل المكتشف الأميركي أن توقع فرنسا وروسيا اللتان يأتي منهما كثير من الرحلات إلى موقع تايتانيك، على المعاهدة وكانت بريطانيا وقعت على المعاهدة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.

تايتانيك اصطدمت بجبل جليد وغرقت شمالي المحيط الأطلسي في 14 أبريل/نيسان عام 1912 في أول رحلة لها من ساوثاهامبتون بإنجلترا إلى نيويورك، مما أدلى لمقتل نحو 1500 شخص وقبع حطام السفينة على عمق 13 ألف قدم تحت سطح المحيط الأطلسي. وأخذت نحو ستة آلاف قطعة من تايتانك وحطامها منذ العثور عليه قبل نحو 20 عاما.

وكان الحادث المأساوي أثار خيال كبار منتجي ومخرجي  هوليوود التي قدمت أفلاما متميزة عن هذه الكارثة كان آخرها عام 1997 للمخرج جيمس كاميرون وقام ببطولته ليونارد دي كابريو وكيت وينسليت وحقق إيرادات خيالية ونال جوائز أوسكار عدة.

المصدر : رويترز