نفى الفنان المصري محمود عبد العزيز أن يكون مسلسل "محمود المصري" الذي يذاع ضمن الدراما التليفزيونية الرمضانية، تجسيدا لحياة رجل الأعمال والملياردير المصري المقيم في لندن محمد الفايد والد عماد  "دودي" الذي لقي مصرعه في حادث السير الشهير برفقة الأميرة ديانا.
 
وقال محمود عبد العزيز في تصريح للجزيرة نت إن قصة المسلسل كان من المفترض أن تكون مستلهمة من حياة الفايد وتجربته في الخارج والتي تتميز بخصوصيتها وتفردها، إلا أن انشغال رجل الأعمال الشهير محمد الفايد بإعادة فتح التحقيق في ملابسات الحادث الذي أدى إلى مصرع ابنه عماد والأميرة ديانا حال دون تنفيذ وعد مسبق منه بتجسيد هذه القصة تليفزيونيا.
 
وأعرب محمود عبد العزيز -الذي يعد واحدا من ألمع نجوم السينما في مصر- عن سعادته بالعودة إلى الشاشة الصغيرة بعد غياب دام 13 عاما منذ أن قدم المسلسل الشهير "رأفت الهجان" الذي يجسد الصراع بين أجهزة المخابرات في مصر وإسرائيل خلال العقود الماضية.
 
وعزا الفنان المصري اتجاه معظم نجوم السينما إلى العمل في مسلسلات تليفزيونية إلى أن التفاف الجماهير المصرية والعربية حول أجهزة التلفزيون –ولا سيما في شهر رمضان- جعل من التلفزيون "سينما شعبية" غير مكلفة فليس لدى كل الجماهير المقدرة على الذهاب إلى السينما.
 
واعترف محمود عبد العزيز بأنه من الظلم مقارنة هذا المسلسل بالأجزاء الثلاثة لمسلسل "رأفت الهجان" حيث تختلف طبيعة العملين خاصة وأن مسلسل الهجان كعمل وطني ومخابراتي لا يزال على قائمة الأعمال الدرامية التي يعاد عرضها كثيرا على الفضائيات العربية ويحقق نسبة مشاهدة كبيرة تفوق غيره من المسلسلات.


ــــــــــــ

المصدر : الجزيرة