قررت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر منح الروائي المصري صنع الله إبراهيم جائزتها هذا العام لكفاحه المتواصل من أجل الحرية والديمقراطية في البلاد العربية وانتقاده المستمر لفساد وديكتاتورية الأنظمة فيها، بحسب بيان أصدرته المؤسسة اليوم. 

وأوضحت المؤسسة التي تتخذ من القاهرة مقرا لها أن لجنة تحكيم مستقلة تتكون من خمس شخصيات متخصصة في الأدب العربي الحديث اختارت الروائي المصري للحصول على هذه الجائزة.

وأشار البيان إلى أن إبراهيم لا يعتبر من أهم الكتاب العرب فحسب بل يعتبر أيضا من الشخصيات التي يدور حولها الجدل بسبب انتقاده المستمر الأنظمة العربية والمصرية خصوصا لكونها غير ديمقراطية وفاسدة.

وقدم البيان لتجربة الكاتب مشيرا إلى أنه اعتقل في فترة حكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر مدة خمس سنوات بسبب أفكاره التقدمية من عام 1959 إلى عام 1964 وكذلك تمت مصادرة روايته الأولى "تلك الرائحة" عام 1966 وبقيت ممنوعة من النشر حتى عام 1986.

وأشار إلى أسلوبه الذي يبتعد عن القواعد المعروفة في الكتابة وكذلك يتميز من حيث اللغة بما يخدم هدفه في فضح الواقع القائم فيضمن كتابته مجموعة من الوثائق التي تؤكد عملية الفضح هذه.

وكان صنع الله إبراهيم رفض العام الماضي جائزة مؤتمر الرواية العربية التي تقدمها وزارة الثقافة المصرية لكونها مقدمة من حكومة لا تملك في نظره حق منحها، مما سبب حالة من الإرباك لعدد من المسؤولين المصريين الحاضرين إلى جانب لجنة التحكيم التي رشحته للفوز بهذا الجائزة التي تبلغ قيمتها 15 ألف دولار، ولاقى رفضه الجائزة انقساما بين المثقفين المصريين والعرب بين مؤيد لموقفه ومعارض.

ورفض صنع الله إبراهيم أيضا أن يحصل على جائزة نجيب محفوظ التي ترعاها الجامعة الأميركية في القاهرة لأسباب مشابهة تتهم الولايات المتحدة بالتحيز لإسرائيل ضد الشعب الفلسطيني والعمل على قمع المواطنين العرب ودعم الأنظمة الديكتاتورية في المنطقة.

وحصل صنع الله إبراهيم -إلى جانب جائزة ابن رشد التي تبلغ قيمتها 2500 يورو - على جائزة غالب هلسا من اتحاد الكتاب الأردنيين في عام 1992 وعلى جائزة سلطان العويس 1994. ومن أبرز كتاباته روايات "نجمة أغسطس" و"اللجنة"و"شرف" و"أميركانلي أمر كان لي".

ويقام حفل تسليم الجائزة في ألمانيا في السادس والعشرين من الشهرالجاري في مدينة برلين بألمانيا حيث ينتظر أن يلقي الروائي المصري الفائز كلمة بهذه المناسبة.

وهذه هي المرة السادسة التي تمنح فيها الجائزة التي فازت بها من قبل المناضلة الفلسطينية عصام عبد الهادي إحدى القيادات النسائية الداعية لتحرر المرأة، والمفكر والناقد المصري محمود أمين العالم وعضو الكنيست الإسرائيلي المناضل العربي عزمي بشارة وأستاذ التاريخ في جامعة السوربون المغربي محمد أركون.

المصدر : الألمانية