قررت الشركة المنتجة لفيلم الصور المتحركة "محمد سيد الأنبياء" عرضه في دور السينما الأميركية والكندية اعتبارا من منتصف الشهر القادم بعد تأجيل عرضه في السابق بسبب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وقال موزع الفيلم أسامة جمال رئيس شركة "فاين ميديا غروب" لتوزيع الأفلام إنه سيعرض بدور السينما في 37 مدينة أميركية وكندية، مضيفا أن "الأميركيين للمفارقة سيتمكنون من مشاهدة الفيلم الأميركي الإنتاج بعدما عرض في أنحاء كثيرة من العالم".
 
وأردف جمال الذي ولد في لبنان وهاجر إلى الولايات المتحدة في الثمانينات وحصل على الجنسية الأميركية "لكن من المهم جدا أن يعرض أول فيلم صور متحركة حول الإسلام في أميركا الشمالية في نهاية شهر الصوم، مما يتناسب تماما مع طبيعة الفيلم".
 
واعتبر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) -أكبر مجموعة إسلامية مدافعة عن الحريات المدنية في الولايات المتحدة- أن الفيلم فرصة ممتازة للأهل والأطفال من كل الديانات "ليتعلموا أكثر حول شخصيات تاريخية مثل النبي محمد صلى الله عليه وسلم والأحداث التي طبعت عالم اليوم".
 
وقالت الناطقة باسم المجلس ربيعة أحمد إن "الفيلم يعالج حاجات أجواء ما بعد 11 سبتمبر/ أيلول وهو طريقة خلاقة وغير سياسية ليطلع الناس على تاريخ الإسلام ورسالة النبي".
 
ويتناول الفيلم الذي تبلغ مدته 90 دقيقة وبلغت تكاليف إنتاجه أكثر من 10 ملايين دولار، أولى مراحل النبي محمد صلى الله عليه وسلم وتعاليمه بصورة بعيدة عن السياسة، ولا يتضمن صورا للنبي تماشيا مع التعاليم الإسلامية.
 
وأنتجت الفيلم شركة "بدر إنترناشيونال" ونفذته "ريتش كريست آنيميشن ستوديوز" التي سبق أن نفذت أفلام صور متحركة كلاسيكية مثل "ذي كينغ آند آي" (أنا والملك).
 
ومخرج الفيلم هو الأميركي المعروف ريتشارد ريتش الذي يعمل مع شركة ديزني.

المصدر : الفرنسية