الآثار المسروقة تعود إلى ما قبل عهد الأسر الفرعونية
طلبت مصر من بريطانيا إعادة  قطع أثرية سرقت قبل عامين وعرضت للبيع في دار مزاد بريطانية.
 
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس إن الأمر يتعلق بقطع فخار تعود إلى عصور ما قبل الأسر الفرعونية سرقت من مخازن جامعة القاهرة ولم تبلغ الجهات المعنية عن اختفائها مضيفا أنه قادر على إثبات ذلك.
 
وأضاف حواس أنه اكتشف أمر التحف الأثرية بعد عرضها في مزاد على الإنترنت أواخر الشهر الماضي ولكن السلطات المصرية لم تفلح في منع بيعه إلا ثلاثة منها.
 
وقد تحفظت السلطات البريطانية على القطع المتبقية وأرسلت مصر طلبا موثقا يثبت سرقتها قبل عامين ويطلب إرجاعها إلى جانب القطع التي تم بيعها بموجب اتفاقية عام 1972 حول استرجاع الآثار المسروقة.
 
وتعود القطع المسروقة إلى عهد ما قبل الأسر الفرعونية وقد اكتشفها المنقب الأثري المصري إبراهيم زرقانة في منطقة حلوان الأثرية.
 
من جهة أخرى أكد زاهي حواس أن ألمانيا ستزود مصر بخريطة إلكترونية تتضمن مسحا لأهم المناطق الأثرية لمصر القديمة وتمكن المهتم من الحصول على كامل المعلومات بمجرد وضع إصبعه على الموقع المنشود, وذلك بموجب اتفاق توصل إليه البلدان في افتتاح معرض فرعون الذهبي في مدينة بون الألمانية.


المصدر : الفرنسية