أحداث 11 سبتمبر أنعشت خيال السينمائيين (الفرنسية) 
أنهى المخرج التونسي نوري بوزيد العمل في  سيناريو فيلم جديد له يحمل عنوان "كاميكاز" سيصوره اعتبارا من الربيع المقبل ويتناول ما يسميه "كيفية غسل دماغ الشباب ليتحولوا إلى إرهابيين"، وذلك في الوقت الذي بدأ فيه عرض فيلمه السادس "عرايس الطين" الأربعاء في الصالات الفرنسية. 

ويحكي الفيلم كيفية تعامل "إسلاميين" مع شاب حتى يصير قادرا على تحمل مسؤولية عمل "إرهابي", لكن الشاب لم يكن يتصور أنه سيقدم يوما على قتل بشر آخرين وحين يدرك ذلك يخاف ويهرب, رغم تأهيله النفسي. ويصبح الشاب عرضة لمطاردة "الإسلاميين" من جهة والشرطة من جهة أخرى. 

نوري بوزيد له بصماته الخاصة على السينما التونسية الجديدة حيث شارك في كتابة عدد من السيناريوهات الناجحة لأفلام معروفة من بينها "حلفاوين" لفريد بوغدير و"صمت القصور" لمفيدة تلاتلي إضافة إلى "عرايس الطين" الذي بدأ عرضه في الصالات الفرنسية. 

وكان "عرايس الطين" حصل على الجائزة الفضية لمهرجان قرطاج السينمائي قبل عامين وحصل خلال الصيف على الجائزة الأولى لمهرجان خريبكة المغربي السينمائي الخاص بالسينما الأفريقية، كما حاز جوائز أخرى في التمثيل ضمن مهرجانات أخرى. 

وتقوم ببطولة الفيلم النجمة التونسية هند صبري, التي تألقت أيضا في عدد من الأفلام المصرية إلى جانب أحمد حفيان الذي يؤدي دور عمران الشاب الذي يأتي بالفتيات الصغيرات من القرى التونسية الفقيرة للخدمة في منازل الميسورين في العاصمة. 

ويتقاضى عمران المال مقابل هذه الخدمات في وقت كان فيه هو نفسه خادما حين كان صغيرا, كما يتعهد للأهل بأنه حريص على عفة الفتيات وعلى عذريتهن. 

إلا أن رباح الشابة المراهقة تتمرد على هذا الوضع وتهرب منه بعد أن أصبحت حاملا. 

وينحو هذا الفيلم السادس للمخرج المنحى الاجتماعي ذاته الذي عالجه في أفلامه الخمسة السابقة والتي كان أبرزها "رجل الرماد" الذي فاز به بجائزة في مهرجان كان السينمائي.

المصدر : الفرنسية