أعلنت الهيئة التنظيمية لمهرجان الشرق الأوسط  السينمائي إلغاء المهرجان الذي كان من المزمع إقامته في بيروت في السادس من الشهر المقبل بسبب اعتذار العديد من الدول المشاركة فيه لأسباب أمنية.
 
وقالت مديرة المهرجان كوليت نوفل إن العديد من النجوم والمخرجين الغربيين والعرب المشاركين في المهرجان اعتذروا عن المجيء إلى لبنان خوفا من حالة عدم الاستقرار التي خلقها قرار مجلس الأمن الدولي المرقم 1559 والذي يطالب بانسحاب القوات السورية من لبنان, وما تلاه من اكتشاف جماعات مسلحة كانت تخطط لمهاجمة سفارات غربية, على حد قولها.
 
وأضافت نوفل إن إدارة المهرجان لا يمكنها أن تضمن استمرار الأوضاع الهادئة للمدعوين, لافتة إلى أن المهرجان كان سيبدأ بعد ثلاثة أيام على صدور تقريرالأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى مجلس الأمن ويقيّم فيه تطبيق القرار 1559.
 
ومن أبرز المشاركين في المهرجان -الذي كان سيستمر أسبوعا- المخرج اليوغسلافي الشهير كوستوريكا الذي يقدم فيلمه الأخير "الحياة معجزة". وكان المهرجان سيتضمن إعادة لسبعة أفلام برازيلية, وستعرض خلاله أفلام أميركية وأوروبية إلى جانب أفلام من تركيا وإيران ودول المشرق العربي ومغربه.
 
ورغم إلغاء المهرجان لهذا العام, فإن نوفل تقدم منتصف الشهر المقبل الفيلم الفرنسي "ليلى تقول هذا" للمخرج اللبناني زياد الدويري الذي روى فيلمه السابق "بيروت الغربية" قصة الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990) بواسطة تجربة ثلاثة مراهقين ولقي نجاحا جماهيريا كبيرا في لبنان.
 
وكان لبنان قد كشف للمرة الأولى الأربعاء الماضي عن وجود شبكة تابعة لتنظيم القاعدة على أراضيه مرتبطة بشبكات مماثلة في دول أوروبية وعربية, تخطط لتفجير عدد من السفارات الأجنبية في مقدمها السفارة الإيطالية. 

المصدر : وكالات