مهرجان إسباني يكرم فيلما عن حرب العراق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

مهرجان إسباني يكرم فيلما عن حرب العراق

أطفال العراق يمثلون أمام عدسات الكاميرا (الفرنسية)   
حصل فيلم إيراني عراقي تدور أحداثه في الأجواء التي سبقت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ضد العراق على جائزة "المحارة الذهبية" في مهرجان سان سيباستيان السينمائي بإسبانيا.
 
ويصور فيلم (السلاحف يمكن أن تطير) من إخراج بهمان قبادي -الإيراني المولد- في مشاهده الأولى قرويين في كردستان العراقية وهم يبحثون بشغف عن أنباء بشأن الحرب الوشيكة ويحركون هوائي التلفزيون سعيا إلى تحسين الصورة.
 
ويروي الفيلم قصة أربعة أطفال أحدهم بلا ذراعين وآخر رضيع أعمى أجريت له عملية جراحية وعاد إليه البصر مع تقدم عملية الغزو.
 
وقال قبادي إنه صور هذا الفيلم الذي يعتبر الثالث في مشواره الفني بعد رحلة إلى العراق، وأشار إلى أن السيناريو يتألف من ثلاث صفحات تدور حول الكلمات الرئيسية التالية: مخيم لاجئين، تعاسة، حرب وانتهاكات.
 
بدأ تصوير الفيلم في العراق بعد شهر من سقوط بغداد على أيدي القوات الأميركية، لكن الافتقار إلى بنية أساسية لصناعة السينما في البلاد اضطر المخرج إنتاج الفيلم في إيران.
 
وقال الكاتب البيروفي ماريو فرغاس إيوسا الذي ترأس لجنة تحكيم المهرجان إنه على الرغم من أن القرار لم يكن بالإجماع فإن الفيلم أثار إعجاب أعضاء اللجنة السبعة.
 
وقال فرغاس إيوسا إن "هذا الفيلم أثار مشاعرنا جميعا، ليس فحسب بسبب الظروف البشعة التي صور فيها بل أيضا لأنه رغم المأساة التي يرويها فإنه مفعم بالإنسانية والشعر والدعابة.
المصدر : رويترز