أغلقت السلطات البحرينية ناديا ثقافيا بصفة مؤقتة بعد أن عقدت إدارة النادي ندوة قالت الحكومة إنها مست بعلاقات البحرين مع الكويت.
 
وقالت المؤسسة البحرينية العامة للشباب والرياضة إنها "قررت إغلاق نادي العروبة إداريا بصفة مؤقتة بسبب ارتكابه لمخالفات إدارية متكررة في عقد الندوات والتجمعات، آخرها ندوة عقدت مساء الخميس وتعرضت للمس بعلاقات البحرين بدولة الكويت".
 
وقال مدير إدارة مؤسسة الأندية والشباب أحمد النعيمي إنه تم إنذار إدارة النادي بهذه المخالفات والتجاوزات إلا أن إدارة النادي لم تلتزم بالنظام والقانون.
 
بيد أن مجلس إدارة نادي العروبة نفى تنظيم أي دورة في التاريخ المذكور. يذكر أن النادي تأسس عام 1939 ناديا ثقافيا اجتماعيا واستضاف مع بداية انطلاق الإصلاحات العديد من الندوات واللقاءات الجماهيرية المهمة خصوصا تلك التي نظمتها الجمعيات السياسية المعارضة. وهو يضم النادي نخبة من البعثيين والقوميين العرب, الذين كانوا محسوبين على العراق.
 
من جهة أخرى أبدى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة "عدم رضاه عن استغلال بعض الندوات أجواء الانفتاح وحرية التعبير والرأي".
 
وحذر العاهل البحريني لدى زيارته وولي العهد الشيخ سلمان بن حمد, لرئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة من "أن تلك الندوات انحرفت عن الأهداف الوطنية, بإثارة الفتنة والإشاعات والمس بالوحدة الوطنية, ورموز الحكم وشخوصه, والمس بالعائلات أو الدول الشقيقة والصديقة".
 
مؤكداً أنها "تخلق البلبلة, وتحدث الفتنة, وتشق الصف", وأعلن أن "المستغلين لهذه الندوات ليسوا معنا في المشروع الإصلاحي".

المصدر : الفرنسية