يسقط سيبويه.. أحدث معارك الإخوان مع حكومة مصر
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى فرنسا
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

يسقط سيبويه.. أحدث معارك الإخوان مع حكومة مصر

فاروق حسني
محمود جمعة-القاهرة
معركة جديدة تسيطر على المشهد الثقافي في مصر بعد قيام وزارة الثقافة المصرية بإصدار كتاب يتضمن هجوما حادا على قواعد اللغة العربية للكاتب شريف الشوباشي الذي يشغل منصب وكيل وزارة الثقافة.

الكتاب الذي أثار الأزمة يحمل عنوان "لتحيا اللغة العربية.. يسقط سيبويه" صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، يرى مؤلفه أن اللغة العربية معقدة حيث تشتمل على أكثر من مليون كلمة بخلاف الإنجليزية التي لا تزيد كلماتها عن 250 ألفا والفرنسية التي لا تتجاوز 300 ألف. ومن ثم جاءت دعوته إلى تبسيط قواعد اللغة بإلغاء المفردات التي لم تعد تستخدم، مشيرا إلى أن كثرة المفردات تحول دون إجادة الأجيال الجديدة للغة.

ويطالب الشوباشي بإلغاء المثنى على غرار الإنجليزية، وإلغاء الفرق في العدد بين المذكر والمؤنث، معتبرا المفعول به من أسباب تعقيد اللغة وأن البلاغة لا تتناسب مع متطلبات العصر وتؤدي إلى كراهية الدارسين للعربية.

جماعة الإخوان المسلمين دخلت على خط الأزمة من خلال سؤال برلماني لوزير الثقافة فاروق حسني تقدم به النائب الإخواني حمدي حسن انتقد فيه قيام المؤسسة الرسمية بإصدار كتاب يسيء إلى لغة الإسلام ويسخر من قواعدها وطبعه بأموال المصريين.

وتساءل النائب عن ظهور الكتاب في هذا الوقت، معتبرا أن ما يطلبه المؤلف هو نفس ما يطلبه المحتل الغازي الذي يرمي إلى محو الهوية العربية لتحل محلها هويته وثقافته.

الدوائر الثقافية المصرية التي رأت في إثارة هذه الأزمة فصلا جديدا من فصول الصراع بين الإخوان ووزارة الثقافة، عبرت عن قلقها البالغ من مثل هذه الدعوات التي تستهدف النيل من اللغة العربية.

ويقول المستشار علي رجب المدني شيخ أعضاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة للجزيرة نت إن محاولات التحرر من قواعد العربية كتب لها الرواج في ظل الاحتلال، لكنها باءت جميعها بالفشل وبقي اللسان العربي دون سائر الألسن لا يضاهيه لسان، مؤكدا أن المطلوب هو تنقية العربية من غريبها وشواذها لا التخلي عن قواعدها.

وبدورها رأت الكاتبة الصحفية سكينة فؤاد أنه أمر وارد أن يحدث شطط فكري هنا أو هناك، ولكنها أكدت أهمية تصحيح الشطط عن طريق الحوار وليس بمصادرة الفكر ذاته.

وقالت سكينة للجزيرة نت "أختلف مع كل من يكتب للإثارة فقط، على أني أقول إن الرد لا يكون بالمصادرة والمحاكمة, فالرد قد يكون إبداعا يفسد ما تعمده الأول من إثارة"، وطالبت بضرورة تدريب الأجيال على فرز الغث من السمين.

ورفض الشاعر محمد التهامي دعوة الشوباشي إلى إلغاء بعض أسس النحو العربي، متهما إياه بعدم الإلمام بهذه القواعد ومؤكدا أن نهضة الأمة كانت دائما مقرونة بنهضة لغتها.

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين دأبت على تتبع إصدارات وزارة الثقافة وهيئاتها المختلفة وتصيد أخطائها، لاسيما تلك التي تتعلق بالإساءة للدين الإسلامي والهوية العربية، وهو ما بدا واضحا منذ صدور رواية "وليمة لأعشاب البحر" للكاتب السوري حيدر حيدر وما أعقبه من إثارة قضية الروايات الثلاث "أبناء الخطأ الرومانسي –قبل وبعد– أحلام وردية" التي صدرت عن سلاسل هيئة قصور الثقافة، والتي فجرها النائب الإخواني جمال حشمت وأدت إلى إقالة رئيس الهيئة والقائمين على إصدار السلاسل.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة