ناشط إيطالي يتوقع فشل المشروع الأميركي بالعالم العربي
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

ناشط إيطالي يتوقع فشل المشروع الأميركي بالعالم العربي

بنيامين يلقي كلمته في الجلسة الختامية بمنتدى الجزيرة العالمي (الجزيرة)

المحفوظ الكرطيط- الدوحة

قال ناشط إيطالي في حقل التقارب الحضاري إن محاولات الولايات المتحدة فرض نموذجها الثقافي على الصعيد الكوني محكوم عليها بالفشل في البلدان العربية، لأنها مهد الحضارة وثقافتها ضاربة في القدم ولغتها واحدة.

وأكد القس جون-ماري بنيامين في الجلسة الختامية لمنتدى الجزيرة العالمي استحالة فرض المشروع الأميركي على العالم العربي، لأن قيمه وعاداته تشكل تراثا ليس لأي قوة اقتصادية أو عسكرية أو ثقافية أجنبية أن تبدله أو تغيره أو تحل مكانه ولو لجأت إلى القوة.

وأكد في كلمته ضمن جلسة خصصت للإعلام والتعددية الثقافية أن تمادي الغرب في إرادته فرض أيديولوجيته أو نظامه السياسي أو قيمه على البلدان العربية رغم رفضها قد يدفع الوضع لأخذ منحى صراع حقيقي بين الحضارات.

وذكر بنيامين كيف أن الولايات المتحدة أدركت منذ عقود أن غزو الشعوب الأخرى يمر بطمس هويتها وبالاستبدال بقيمها هوية جماعية جديدة من خلال فرض نظام سياسي واقتصادي وإيديولوجي يخدم مصلحة أميركا بتكريس نموذجها من خلال السيطرة على وسائل الإعلام وممارسة التضليل الإعلامي بطريقة منظمة.

منتدى الجزيرة العالمي تميز بحضور كثيف لممثلي مؤسسات إعلامية من جميع أنحاء العالم (الجزيرة)
دعاية أميركية
وشرح القس الإيطالي في كلمته كيف تشتغل آلة الدعاية الأميركية الضخمة لتشويه الصورة التي تكونها الشعوب عن إرثها الثقافي ولطمس هذا الإرث تدريجيا وجعل تلك الشعوب تدور في فلك النموذج الأميركي.

ولاحظ بنيامين المهتم بالشأن العراقي الذي اشتغل طويلا في منظمة الأمم المتحدة، أن السيطرة الأميركية على وسائل الإعلام في إطار عولمة ليبرالية جديدة وتلاعبها الواسع بالخبر وتزويرها الحقائق تحمل على الاعتقاد بأن النموذج الغربي هو السليم.

وفي هذا السياق أوضح بنيامين كيف أصبح التضليل الإعلامي سلاحا فكريا قويا ضد السلام والإنسانية، مستشهدا بالطريقة التي برر بها غزو العراق واحتلاله بالكذب والخداع، وكيف أن التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان ذات سيادة يتم غالبا تحت غطاء تصدير الديمقراطية أو الدفاع عن حقوق الإنسان.

ومن جانبه شدد جميل عازر، المذيع بقتاة الجزيرة، على دور وسائل الإعلام في الصراع الثقافي في عالم انهارت فيه الحدود الوطنية أمام التطورات التكنولوجية المتسارعة.

واعتبر عازر أن كون وسائل الإعلام في صلب التحولات الجارية على الصعيد العالمي يفترض أن يجعل منها أداة لإغناء التعدد الثقافي باعتباره أساس تراث الإنسانية.

وفي هذا الإطار ساق جميل عازر التوصيات التي وردت في إعلان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة بشأن التعدد الثقافي عام 2001 التي اعتبرت أنه يقوم على احترام الحريات الأساسية المتمثلة في حرية الفكر والعقيدة والدين والرأي والتعبير وضمان المشاركة في الحياة الثقافية.

فعاليات منتدى الجزيرة العالمي تميزت بالجرأة والروح النقدية (الجزيرة)
نقاشات ساخنة
وخلال هذه الجلسة تناول المشاركون أيضا قدرة التقنية الحديثة على تكريس لغة كونية موحدة للإعلام، وذلك من خلال استعراض طرق اشتغال بعض التجارب الإعلامية وتحليل تأثير وسائل الإعلام على تمثل الرأي العام لبعض القضايا الساخنة.

وفي ختام منتدى الجزيرة العالمي الذي انعقد خلال يومي الاثنين والثلاثاء تحت عنوان "الإعلام في عالم متغير: المعايير المهنية والتعددية الثقافية"، أعلنت قناة الجزيرة عن صيغة ميثاق الشرف المهني في إطار سعيها المتواصل لتحقيق وتوحيد "الرؤية والمهمة" التي حددتها لنفسها للاضطلاع برسالتها الإعلامية.

وقد شهد منتدى الجزيرة -الذي شارك 200 إعلامي ومفكر من مختلف أنحاء العالم يمثلون مختلف مشارب الصحافة من مرئية ومقروءة ومسموعة وإلكترونية- نقاشات ساخنة اتسمت بالعمق والصراحة والمسؤولية والروح النقدية وانصبت أساسا حول المعايير المهنية وعلاقات الحكومات بالإعلام وتأثير أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على طرق عمل وسائل الإعلام العالمية.
______________________
موفد الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة