مور يحمل السعفة الذهبية لمهرجان كان رقم 57 في مايو/أيار الماضي (الفرنسية)
قرر المخرج الأميركي مايكل مور عدم تقديم فيلمه المثير للجدل "فهرنهايت 9/11" لترشيحات أكاديمية السينما الأميركية (أوسكار) مفضلا عرضه في التلفزيون الأميركي ليراه الملايين قبيل الانتخابات الرئاسية في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بالولايات المتحدة.

وقال مور في موقعه على شبكة الإنترنت اليوم إن "المشكلة الوحيدة هي رغبتي في أن يشاهد الفيلم أكبر عدد ممكن من الأميركيين، ولذلك قررت عرضه على شاشة التلفزيون وهو ما يجعل الفيلم غير مؤهل للترشيح للحصول على الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي".

وأضاف "لقد حصلت على هذه الجائزة من قبل والحصول عليها ثانية سيكون أمرا محببا، ولكنه ليس أفضل من إعادة هذه البلاد إلى أيدي الأغلبية"، وكان آخر موعد للتقدم للمنافسة على الجائزة الأربعاء الماضي. وقال مور لطاقم عمل الفيلم إنه لن يشارك في المسابقة وسيعطي الفرصة للآخرين.

المصدر : غير معروف